free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | معركة رئاسة بلدية الزرقاء حامية الوطيس صحيفة الصنارة الاردنية

معركة رئاسة بلدية الزرقاء حامية الوطيس

img
انتخابات

انتخابات رئاسة بلدية الزرقاء /

#الصنارة / لا زالت المنافسة الحقيقية محصورة بين 3 كتل او تيارات وهم كتلة رئيس بلدية الزرقاء السابق عماد المومني (زرقاء نظيفة ) وكتلة الاصلاح النائب السابق علي ابو السكر وكتلة نشامى الزرقاء رئيس بلدية الزرقاء الاسبق محمد موسى الغويري .

الايام الاخيرة شهدت تحركات انتخابية مكثفة لعماد المومني تمكن من خلالها تسجيل تقدما ملموسا لم يكن متوقعا استطاع من خلاله ان يعيد نفسه وكتلته الى الصدارة الاعلامية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان انهى خصوماته مع معارضيه الذين اصبحوا الان من الداعمين لفوزه في رئاسة بلدية الزرقاء وان كانت تأثيراتهم الحقيقية على صناديق الاقتراع محدودة  .

كتلة المومني تعتبر من اقدم الكتل الانتخابية حيث تأسست قبل اربعة سنوات وتمكنت من حصد غالبية اعضاء المجلس البلدي السابق في الانتخابات البلدية الاخيرة وتمتاز بنوعية الاعضاء المتحالفين معها وتاثيراتهم الانتخابية على الناخبين فاقت اعضاء كتلة الاصلاح ونشامى الزرقاء وربما تكون الاولى بتماسك المتحالفين معها حيث صمدت امام محاولات تفتيتها بفضل ادارة رئيسها وعدد كبير من الاعضاء الذين شاركوا بتأسيسها .

كتلة المومني من المتوقع ان تحصد على غالبية اعضاء المجلس البلدي ومجلس المحافظة اللامركزية فيما لم تحسم معركة الرئاسة بعد لوجود عدة معيقات يجب تجاوزها.

سلبيات هذه الكتلة بأن اعضائها يقومون بحملات انتخابية منفردة ويتنافسون فيما بينهم والتحالفات الاخيرة التي اعلن عنها كانت مجرد دعايات انتخابية على مواقع التواصل الاجتماعي بدون اي اتفاقات ملزمة وبعضهم ليس معنيا بدعوة الناخبين للتصويت لرئيس الكتلة بحال وجد تحفظات عليه.

من المتوقع ان يحصل المهندس عماد المومني بعد هذه القراءات على 13-14 الف صوتا لا زالت غير كافية لحسم امر مقعد الرئاسة .

كتلة نشامى الزرقاء محمد موسى الغويري 

الغويري رغم انه اعلن بان عدد المتحالفين معه زاد عن ال 37 عضو للمجلس البلدي واللامركزية الا انه لم يتمكن ان يصل لمرتبة كتلة زرقاء نظيفة من حيث نوعية الاعضاء وتماسكهم، لكن شخصية الغويري وقبوله لدى غالبية الفئات الشعبية الزرقاوية والاجماع العشائري الذي حققه ربما سيترك تأثيرات ايجابية على عدد محدود من الاعضاء .

فوز الغويري برئاسة البلدية لم يحسم بعد ولا زال بحاجة لمزيد من الجهود للتغلب على منافسه الاقوى مرشح كتلة الاصلاح علي ابو السكر وان كان الاقدر على منافسة التيار الاسلامي .

الغويري يمكن ان يحصد 9 الف صوتا من اصوات قبيلته ومن المؤكد بانه سيحصد 3 الاف صوتا ثابتة من قصبة الزرقاء لوجود علاقات محبة واخترام متبادل مع كافة الفئات المجتمعية منذ سنوات وسيغرف  3 الاف صوتا من المنتفعين من وصوله لرئاسة بلدية الزرقاء ومجموع ما يمكن تحقيقه حتى الآن 16-17 الف صوتا .

كتلة الاصلاح – علي ابو السكر 

الاصلاح كتلة اسلامية منبثقة عن حزب جبهة العمل الاسلامي لم تكن متماسكة في البداية ولم تصمد امام محاولات تفتيتها وتعرضت لمعيقات كبيرة في تشكيلها وفشلت في التحالف مع رموز انتخابية مؤثرة من الممكن الاستفادة من شعبيتهم لصالح الكتلة ومعظم المتحالفين معها لن يفيدوها باصوات اضافية باستثناء اعضاء الحزب .

الكتلة لم تتاثر بالتقلبات الانتخابية الناتجة عن المنافسات الانتخابية بين الكتل الاخرى ومعظم الاحداث الانتخابية تصب في صالحها الانتخابي في النهاية، فهي تعتمد على فئات ومكونات شعبية ثابتة لن تتوجه لصناديق الاقتراع الا بمشاركة التيار الاسلامي ومعظم مؤيدها من النساء .

 الانسحابات والانقسامات التي شهدتها الحركة الاسلامية مؤخرا تؤثر سلبا على تقدمها والاحوال العالمية والعربية التي تواجه الحركة الاسلامية عالميا تعرقل وضعها الانتخابي المتوقع ومع هذا لا زالت كتلة الاصلاح في وضع يسمح لها بمنافسة الكتل الاخرى .

لم توفق الكتلة في اختيار رئيسها مع احترامنا لشخصه وكان بامكانها ان تتجنب مناكفات قبول الترشح او رفضه ومع هذا فانها تحتل المرتبة الاولى في المنافسة على مقعد رئاسة البلدية لعدم توحيد القوى الانتخابية الاخرى في وقت مبكر للمنافسة وربما ستحصل على ثلث اعضاء المجالس .

ابو السكر يتحدث عن اكثر من 25 الف صوتا رغم ان التوقعات المحايدة تشير ل 17-19 الف صوتا بفارق بسيط عن محمد موسى الغويري الوحيد القادر على منافسة التيار الاسلامي بحسب قيادات في الحزب .

التوقعات تشير لتقدم المهندس علي ابو السكر وقد تتغير هذه القراءة بحسب الاحوال الانتخابية المتوقعة بنهاية هذا الشهر فيما تختلف القراءات يوميا بين الغويري والمومني بحسب نشاطاتهم الانتخابية .

 

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً