free web site hit counter الصنارة / | الحرائق تتسبب في اتلاف 160 شجرة حرجية بمناطق الزرقاء وجرش والسلط الصنارة /

الحرائق تتسبب في اتلاف 160 شجرة حرجية بمناطق الزرقاء وجرش والسلط

img
9998049قالت وزارة الزراعة ان الحرائق التي اندلعت يوم امس في مناطق الزرقاء وجرش والسلط تسببت في اتلاف حوالي 160 شجرة حرجية ما بين لزاب وسنديان بمساحة بلغت 82 دونما.
واكد مدير مديرية الحراج في الوزارة المهندس عيد الزعبي ان الوزارة اتخدت جملة من الاجراءات للحيلولة دون خسارة الغابات والاشجار المعمرة بسبب الحرائق التي يزداد انتشارها في فصل الصيف حيث قامت بتشكيل فرق لمكافحة الحرائق وتفعيل عمل ابراج المراقبة وتشديد الحماية والمراقبة على المناطق الحرجية واغلاق مناطق التحريج الاصطناعي ومناطق الغابات الخطرة امام التنزه والعمل على صيانة وتجهيز الطرق الزراعية (خطوط النار) والتي تخدم مناطق الحراج .

وبين في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) انه يتم التنسيق مع مدراء الدفاع المدني في جميع المناطق، ويكون رئيس قسم الحراج ضابط ارتباط مع الدفاع المدني وتقوم المديرية بتجهيز جميع الاطفائيات والصهاريج والسيارات والمعدات والاليات المستخدمة في عمليات الاطفاء بالاضافة الى الاستعانة بجميع العمال في حال نشوب اي حريق .

ودعا الزعبي وسائل الاعلام إلى بث رسائل توعوية للمواطنين بضرورة اخذ الحيطة والحذر اثناء التنزه وعدم ترك النيران مشتعلة وعدم القاء اعقاب السجائر في المناطق القريبة من الغابات والتبليغ عن الحرائق عند مشاهدتها.

وقال ان من ضمن الاجراءات أيضا تزويد المحطات اللاسلكية والابراج واجهزة المديريات ببطارية احتياطية تستخدم عند انقطاع التيار الكهربائي او عند ضعف البطارية الاصلية في الموقع الذي لا تتوفر فيه الكهرباء او يعاني من انقطاع التيار الكهربائي والايعاز لطوافي وعمال الحماية على تشديد الحماية والرقابة على المناطق الحرجية على مدار الساعه والتاكيد على جميع العاملين على الاجهزة اللاسلكية بالالتزام التام بالدوام الرسمي وعدم مغادرة اي منهم ومهما كانت الاسباب الا بعد توفر البديل، وتواجد سيارات الاطفاء في المناطق الحساسة والتي هي عرضه لنشوب الحرائق، واعداد خطة واضحة لمكافحة الحرائق بالتعاون مع الحكام الاداريين وتزويد مديرية الحراج بها بالسرعة القصوى واتخاذ اية اجراءات ضرورية اخرى في مكافحة الحرائق.

واشار الى ان اسباب الحرائق التي اندلعت امس وبحسب التقارير من الميدان كانت رمي اعقاب السجائر من المركبات على جوانب الطرق ما ادى الى نشوب الحرائق في الغابات المجاورة للطرقات وقيام البعض بحرق مخلفات المزارع القريبة من الغابات ما ادى الى انتشار الحرائق من الاراضي المملوكة الى الاراضي الحرجية وترك النيران مشتعلة في الغابات بعد التنزه وعدم التاكد من اطفائها .

وقال رئيس بلدية بيرين السابق محمد الغويري “منذ سبع سنوات ونحن نطالب بتزويد قضاء بيرين باطفائية صغيرة تصلح لطبيعة الارض الجبلية واصلاح التراكتورات المتعطلة في مراكز الزراعة وتزويدها بمضخات لهذه الغاية”.

من جانبهم أكد مواطنون في العالوك في محافظة الزرقاء ان صعوبة وصول اليات الدفاع المدني الى مواقع الحريق ، إدى إلى ان تتم المكافحة بالطرق اليدوية، مؤكدين اهمية ايجاد طرق ترابية تفصل المناطق الحرجية .

وطالبوا وزارات البيئة والزراعة والشباب بتنظيم حملات للمحافظة على الغابات مؤكدين اهمية التخلص من الاعشاب الجافة تحت الاشجار .

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة