free web site hit counter الصنارة / | انتخابات الزرقاء تخرج عن مسارها المعتاد وتحدد مصير عدد من الرموز الصنارة /

انتخابات الزرقاء تخرج عن مسارها المعتاد وتحدد مصير عدد من الرموز

img

#الصنارة / لوحظ في هذه الانتخابات بأن الزرقاء مقبلة على انتخابات مصيرية تحدد المستقبل السياسي العام لعدد من الرموز الانتخابية المترشحة، حيث تشير الوقائع بان هذه الانتخابات تعتبر مصيرية بالنسبة لمرشح رئاسة بلدية الزرقاء محمد موسى الغويري بعد خسارته لعدد من الانتخابات السابقة رغم حصوله على 47 الف صوتا بانتخابات 2007 كانت بمثابة مفاجأة اذهلت الجميع وشككت بنزاهة الانتخابات التي لم تستمر سوى لسنتين تم عقبها حل المجلس البلدي وتعيين لجنة لادارة البلدية .

الغويري اعلن في بداية هذه الانتخابات بانها ستكون الاخيرة بالنسبة له سواء فاز فيها او لم يفز فهي اذن ستحدد مصيره السياسي في العمل العام مهما كانت نتائحها وستكون خاتمة له في العمل العام .

هذه الانتخابات وضعت ايضا مرشح رئاسة بلدية الزرقاء عماد المومني بموقع المتحدي المعتدي على املاك غيره للتحفظ العشائري الكبير على ترشحه في الزرقاء التي كانت محصورة بين فئتين، فهي بالنسبة له معركة مصيرية ستشكل مفصلا هاما في عمله السياسي فاما ان تكون بداية لصعوده الى مراكز صنع القرار في العاصمة واستلام مناصب حكومية رسمية قد تصل لمرتبة وزير مستقبلا او ان تعيده لمكتبه القريب من مبنى البلدية لمتابعة اعماله في التصميم والرسم المعماري وفي كلتا الحالتين فهي مصيرية ستشكل حدا فاصلا يحدد مصيره الذي سيظهر خلال الفترة القادمة.

علي ابو السكر لن يتأثر كثير بهذه الانتخابات سواء فاز بها او لم يفز ويعتبر بانه حقق فوزا كبيرا برد الطعون التي تقدمت ضد ترشحه ومهما كانت النتيجة فانه ضمن على الاقل امكانية خوض الانتخابات النيابية القادمة وان فشل في الوصول لمقعد رئاسة البلدية في هذه الانتخابات  سيعود بعدها لموقعه السياسي بحزب جبهة العمل الاسلامي ولن تكون هذه الانتخابات مصيرية بالنسبة له قياسا بالمومني والغويري .

في هذه الانتخابات لوحظ تهافت المسؤولين والرموز الانتخابية على المقرات الانتخابية لاعلان دعمهم الصريح وانحيازهم لمرشح ضد آخر وهذه ظاهرة تشهدها الزرقاء لاول مرة ناهيك بان الغالبية العظمى توجهت لدعم مرشح واحد في رسالة حملت دلالات خطيرة تحصل لاول مرة بالزرقاء بانه المرشح الافضل الذي يحقق المصلحة العامة للبلاد والعباد رغم المعارضات الشعبية الكبيرة لفوزه، ما أدى الى تصاعدة ظاهرة التشكيك في نزاهة الانتخابات وتقديم الشكاوى المتتالية بالاضافة لاتهامات طالت مسؤولين تم تناقل اسمائهم علنا بين المواطنين وهي ظاهرة تشهدها الزرقاء لاول مرة وجرأة لم تحصل في السابق لكنها تدل على مخاطر قادمة وجرأة لا يمكن السيطرة عليها بحال تم اهمال اي مؤشرات تشير لمخاطر محتملة .

نتائج هذه الانتخابات سوف تتسبب باسقاطات شعبية كبيرة لعدد من رموز العمل الشعبي العام ممن لم يحسنوا اختيار وجهتهم وستحول دون عودة نواب للمجلس مرة اخرى بالانتخابات النيابية القادمة ومن شانها ايضا ان تفسح الفرص امام صعود قيادات جديدة خلال السنوات القادمة.

في هذه الانتخابات ولاول مرة أقر التيار الاسلامي بان له منافس حقيقي باجماع عشائري يمكن ان يتغلب عليه بانتخابات نزيهة شكلت تهديدا حقيقيا لمرشح كتلة الاصلاح ويعتبر هذا انجازا وطنيا هاما لم تشهده انتخابات الزرقاء من قبل ويمكن استثماره وتطويره في عدة محافظات بعد ان اصبحت محافظة الزرقاء الوحيدة من المحافظات الاخرى القادرة على منافسة التيار الاسلامي بانتخابات محايدة باحد اهم معاقل التيار الاسلامي ومركز تجمعهم .

 

 

 

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً