free web site hit counter الصنارة / | تقدم شعبية كتلة الاصلاح في الرصيفة وتراجعها في الرزقاء الصنارة /

تقدم شعبية كتلة الاصلاح في الرصيفة وتراجعها في الرزقاء

#الصنارة / تشير آخر القراءات الانتخابية المتعلقة بكتل الاصلاح في الزرقاء والرصيفة وفرص كل منهما بان كتلة الاصلاح في الرصيفة التي يرأسها “محمد المنسي” تمكنت بحملتها الانتخابية من اقناع الناخبين ببرامجها وخططها الخدماتية البسيطة وزاد تأييدها الشعبي بعد منع اقامة مهرجانها  المركزي امس وأدى الى استقطاب عواطف المواطنين الذين اكدوا مساندتهم لدعم الكتلة من خلال التصويت لصالحها في الانتخابات .

تقدم لافت لكتلة الاصلاح في الرصيفة

فيما تشير القراءات بان كتلة الاصلاح في الزرقاء تراجعت شعبيتها بشكل لافت وعجزت عن منافسة الكتل الاخرى رغم الفعاليات المكثفة التي نفذتها الكتلة برئاسة المهندس علي ابو السكر والبرامج والخطط الخدماتية المعلنة.

ان اختيار مرشح بسيط مقرب من المواطنين عاش بينهم ولم يبتعد عنهم او يتكبر عليهم كان السبب في تقدم كتلة الاصلاح في الرصيفة واقتراب مرشحها “محمد المنسي” من الحصول على لقب رئيس بلدية الرصيفة مع عدد من اعضاء كتلته، فيما لم تحسن الكتلة في الزرقاء اختيار مرشح الرئاسة رغم احترامنا لشخصه الكريم، ولم تأخذ بالنصائح واهملت دراسة كافة الابعاد اللازمة لاختيار الرئيس ومدى تقبله ، حتى وجدت نفسها في موضع تحدي ومواجهة وتكاد تخرج من هذه الانتخابات بعدد محدود من الاعضاء فقط .

خروج كتلة الاصلاح من انتخابات الرئاسة بالزرقاء

وعليه فاننا نرجح خروج كتلة الاصلاح من المنافسة الحقيقية على رئاسة بلدية الزرقاء وانحصارها بين محمد موسى الغويري الذي يحظى باجماع عشائري وشعبي يضم كافة الفئات الشعبية في الزرقاء و المهندس عماد المومني الذي يحظى بتاييد غالبية الرموز والمفاتيح الانتخابية في الزرقاء وخارجها والفارق بينهما سيكون لافتا ومفاجئا .

هذه القراءات مبينية على تحليلات خاصة بالصنارة من خلال متابعاتها وتخصصها في تغطية الانتخابات بشكل محايد .

قراءة فروقات الفوز بين المومني والغويري والصحون الانتخابية لكل منهما

بموجب دراسة قام بها نشطاء مقربين من المومني ومطلعين على خفايا الحملة الانتخابية التي يقودها،نقوم بنشرها لتأكيد موقفنا المحايد في هذه الانتخابات ولو كان مخالفا لرغباتنا الانتخابية

” التوقعات الانتخابية تشير بان المومني يعتمد بشكل اساسي في هذه الانتخابات على قوة  اعضاء كتلته التي يزيد عددهم عن ال 30 عضو اكثر من 70% منهم من اصحاب القواعد الشعبية المؤثرة التي لها ثقل انتخابي، حيث يتوقع ان يحصد الغويري من كل عضو من 300 – 500 صوتا وبمجموع اصوات لا يقل عن 12 الف صوتا ستكون بداية مفتاحه الانتخابي قبل الساعة 12 ظهرا بحسب ترتيبات ادارة الحملة .

الدراسة اشارت بان المومني سيغرف من كافة الصحون الانتخابية حتى الصحن العشائري سيكون له وزنا في الاصوات التي سيغرفها المومني بهذه الانتخابات بعد ان تمكن من تغيير التركيبة النوعية لرئاسة البلدية في الانتخابات السابقة وكان فوزه بمثابة مفاجئة اذهلت الجميع .

الدراسة اشارت لقواعد شعبية اساسية ثابتة قام المومني بتأسيسها على مدى سنوات خدمته في العمل العام واثناء رئاسته للبلدية خلال السنوات الاربعة الاخيرة يالاضافة لان هناك منتفعون من عودة المومني للبلدية سيحركون قواعدهم الشعبية للمحافظة على مصالحهم المعنوية والمادية .

الدراسة لفتت بان الاردنيون من اصول فلسطينية سيذهب نصفهم للتصويت لكتلة الاصلاح والكتل الصغيرة الاخرى فيما سيتم تقاسم النصف الثاني بينه المومني والغويري .

الدراسة اكدت بان اغلبية اصوات الناخبين في الزرقاء هي اصوات الاردنيين من اصول فلسطينية حيث يشكلون النسبة الاكبر يليها في المرتبة الثانية أصوات ابناء الشمال ولاول مرة يتم توحيد غالبية اصواتهم لصالح المومني بعد الاجماع العشائري الذي ادى بشكل تلقائي لانشاء اجماع مؤيد للمومني بدون الاعداد او التخطيط المسبق له.

الدراسة بينت بان التفاف المفاتيح الانتخابية من نواب ووجهاء ورموز انتخابية لا يمكن ان لا يكون لها تأثير ملموس في تقدم وضع المومني الشعبي ونسبة تأثيراتها لا يمكن تحديدها في هذه المرحلة رغم انها ستكون مفصلا هاما في الحملة الانتخابية، وقد تكون احدى المفاجآت المخطط لاعدادها بهذه الانتخابات .

الدراسة اشارت بان نقل الناخبين الى مراكز الاقتراع سيتم تكثيفه في ساعات المساء حيث اشار المحللون بان هناك مفاجآة مخطط لها ستبدد الكثير من التوقعات الاخرى وستحسم امر الرئاسة لصالحه وفارق كبير .

محمد موسى الغويري”مرشح اجماع الزرقاء من قبيلة بني حسن 

ينطلق الغويري في هذه الانتخابات معتمدا على ابناء قبيلته التي قدر مجموع اصواتها في الزرقاء نحو 25 الف صوتا يتوقع ان يصوت منهم نحو 50% لتكون بداية انطلاقه يوم الاقتراع بحسب دراسات اللجنة المكلفة بادارة الحملة الانتخابية للغويري والتي زاد عدد الاعضاء فيها عن 120 شخصا من كبار ووجهاء وخبراء القبيلة .

وبحسب دراسات نفس المصدر فان نحو 3 الاف صوتا سوف يغرفها الغويري من الاردنيين من اصول فلسطينية بموجب علاقات اجتماعية متينة مع عشيرة الغويري لا يمكن ان تتأثر بتقلب الاحوال بالاضافة لنحو الفين صوتا من نفس الصحن لكنهم من المنتفعين من عودة الغويري لرئاسة بلدية الزرقاء .

رغم ان الاغلبية من ابناء الشمال سوف يصوتون للمومني الا ان الغويري قد يحظى باصوات المعارضين لفوز المومني مجددا ليس حبا في الغويري وانما نكاية بالمومني ومن هنا فان فرص فوز الغويري والمومني لا يمكن تحديد مستواها الحقيقي لكن المؤكد بحسب متابعات الصنارة بان الغويري يعد ويخطط لمفاجآت انتخابية في الساعات الاخيرة من يوم الاقتراع ربما ستغير من قراءة الخارطة المتوقعة لانتخابات رئاسة بلدية الزرقاء . 

الغويري يحظى باجماع كامل من قبيلة بني حسن وغالبية الفئات الشعبية في الزرقاء ووصوله الى رئاسة البلدية يحتاج الى جهود كبيرة رغم التوافق الشعبي عليه ورغم ان هناك اجماع شعبي بان فوزه سينهي الفتن والانقسامات التي احدثتها هذه الانتخابات ويعزز من تماسك المجتمع في الزرقاء والوحدة الوطنية بالاضافة لانه سيؤكد مصداقية الانتخابات ونزاهتها محليا وعالميا .

اللافت في هذه الانتخابات بان الغويري يواجه عدة جبهات تعارض عودته الى رئاسة البلدية وتحارب بشراسة لاقصائه عن العمل العام بشتى الطرق والوسائل وهذا طبيعي يحصل في كثير من البلدان، لكن الغويري يؤكد قدرته على تجاوز هذه المعيقات ومتابعة الانتخابات حتى نهاياتها ولديه يقين كامل بانه سيفوز بانتخابات نزيهة عادلة وسيهزم منافسيه بفروقات غير متوقعة ستكون مفاجئة للجميع  .

 

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً