free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | رفع اسعار المحروقات في الاردن صحيفة الصنارة الاردنية

رفع اسعار المحروقات في الاردن

img

رفع أسعار البنزين والديزلالصنارة – قال نقيب أصحاب محطات المحروقات نهار السعيدات إن الحكومة رفعت أسعار المحروقات بواقع 3.5 قرش لكل لتر سولار وكاز ، و 2.5 قرش لكل لتر بنزين اوكتان 90 و 1.5 قرش لكل لتر بنزين اوكتان 95.
وأضاف السعيدات أن هذه الزيادة تشمل تسعيرة شهر تموز المقبل، وأن الحكومة لن توقم بتعديل أسعار المحروقات مع نهاية الشهر الجاري.
وسيبدأ العمل بالتسعيرة الجديدة اعتبارا من اليوم الخميس.
وكانت الحكومة فرضت ضريبة خاصة على البنزين بنوعية ومادتي السولار والكاز بواقع قرشين ونص لكل لتر (نصف دينار للصفيحة)، بموجب اتفاق مع صندوق النقد الدولي.
وبين أن “الحكومة ستصدر التسعيرة الجديدة اليوم الأربعاء ليصار العمل بها اعتبارا من يوم غد الخميس”.
وأضاف السعيدات في تصريحات لـ”السبيل”، أن القرار أسهم في زيادة الطلب على المحروقات في محطات البيع بنسبة تجاوزت 50 في المئة خلال اليومين الماضيين.
وأشار إلى أن الطلب على المشتقات النفطية ارتفع خلال الأيام الثلاثة الماضية متجاوزا 9700 طن، مقارنة مع حوالي 6000 طن في الأيام الاعتيادية.
وقدر السعيدات استهلاك المملكة السنوي بحوالي 2.5 مليون طن سنويا من مختلف المواد.
وأضاف ان معدل سعر برنت، الذي تعتمده الحكومة لاختساب التسعيرة الشهرية للمحروقات ولاحقا لتسعير الكهرباء، ارتفع بنسبة 7 في المئة منذ بداية الشهر الجاري.
وقال إن مادة البنزين ارتفعت في الأسواق العالمية منذ بداية الشهر الجاري بنسبة 2.5 في المئة، بينما ارتفعت مادة السولار بنسبة 3.5 في المئة.
وستعمد الحكومة اعتبارا من بداية العام المقبل إلى تحرير أسعار الكهرباء واعتماد سعر برميل برنت كأساس للتسعير رغم ضعب عامل الارتباط بين النفط والغاز عالميا، يأتي ذلك في وقت اعتبرت فيه الحكومة أن سعر 55 دولارا للبرميل هو الحد الذي تبدأ عند أسعاره الكهرباء بالارتفاع.
وتقوم الحكومة بتعديل أسعار المشتقات النفطية بشكل شهري، وفق معادلة منشورة على موقع وزارة الطاقة والثروة المعدنية، ويتضمن قرار التعديل مراجعة أسعار النفط في السوق العالمية، وتكاليف إيصالها إلى المستهلكين.
وفي معادلة التسعير، يظهر أن الحكومة تتقاضى ضريبة مبيعات، وضريبة خاصة على مادة البنزين أوكتان 95 بنسبة 40 في المئة، ونحو 22 في المئة ضريبة مبيعات، وضريبة خاصة على مادة البنزين أوكتان 90، ونحو 21 في المئة، ضريبة على مادتي السولار والكاز.
وسترتفع الضريبة الخاصة على تلك الأصناف اعتبارا من اليوم الخميس بمعدل قرشين ونصف لكل لتر، بحسب الاتفاق مع صندوق النقد.
وتتقاضى الحكومة ضريبة على أسعار التأمين البحري والتخزين، كما تتقاضى ضريبة على رسوم المخزون الاستراتيجي، كما أن معادلة التسعير تحتسب الأسعار على أساس اللتر، وأحيانا أخرى على أساس الطن دون توحيد مرجعية القياس؛ مما يشير إلى غياب الشفافية في التسعير، وصعوبة احتساب السعر الحقيقي لبرميل النفط ولسعر لتر البنزين أو السولار.

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً