free web site hit counter الصنارة / | أبو السكر: لن نقدم استقالتنا ومخربون وضعوا ملحا لتعطيل آليات البلدية الصنارة /

أبو السكر: لن نقدم استقالتنا ومخربون وضعوا ملحا لتعطيل آليات البلدية

قال المهندس علي أبو السكر رئيس بلدية الزرقاء الكبرى اننا في البلدية سنضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه التطاول على المال العام، والقانون سيطال أي راش أو مرتشي لإنجاز أي معاملة بصورة مخالفة.

وأضاف أبو السكر في لقاء ضمن برنامج “إستوديو المحافظات” الذي قدمه الزميل د. موسى العوضات،بلقاء فضائية الحقيقة الدولية  ان عابثين ومخربين قاموا بخلع عدد كبير من الأشجار عن عمد وصب الباطون في مناهل مخصصة لتصريف المياه ووضع مادة الملح في محركات عدد من آليات البلدية لعطبها.

واكد ان رسوم ترخيص المنازل من 2018/1/1 ستكون عشر أضعاف ما هي عليه قبل نهاية العام، مؤكدا البلدية اطلقت حملة ” رخص بيتك ” تعاطفا مع أبناء الزرقاء التي تنتهي مع نهاية عام 2017

ولفت الى ان البلديات هي مؤسسات أهلية وجدت لخدمة أبناء المدن أو القرى التي وُجدت فيها هذه البلديات وهذه المؤسسات، ويجب أن تبقى وتحافظ على هذه السمة أنها مؤسسة أهلية، لا يشعر فيها المواطن بالغربة، ولا يشعر فيها بالرهبة، يجب ان يشعر أنه في بيته الثاني، ويجب أن يشعر أنه في مؤسسة وجدت لخدمته ومفتوحة الأبواب له.

وبين أن دور البلديات في السابق كان يختلف عما هو عليه الآن، ففي السابق كانت البلديات هي كل شيء، هي التي كانت تبحث عن أرض من أجل بناء مدرسة، وهي من كانت تعمل المركز الصحي، وهي التي كانت تزرع، وهي التي كانت تقوم بتوصيل المياه. فالبلديات عندنا في الأردن كانت تقوم بكل شيء، وكان دورها واسعاً وكبيراً وحقيقياً.

وحول الضيق الذي تمر به بلدية الزرقاء والمديونية والمناشدات التي أُطلقت للمساعدة، ذكر المهندس أبو السكر أنه يتمنى أن تكون هناك إستجابة لما أطلقناه، فقد فتحنا الكتب أمام الجميع حقيقة ولازالت الوضعية على حالها ولا يوجد إستجابة حقيقية على الرغم من أننا نتكلم عن مليون مواطن وعن مدينة من كبرى مدن هذا الوطن والتي هي فعلاً بحاجة إلى إسناد لتكون منارة وأنموذجاً لمدن هذا الوطن.

وأضاف: مع هذا نحن نسير ونعمل ونضع الخطط، ونحاول ضمن الإمكانات أن نقوم على تقديم الخدمات، ولن يُعيينا أو يُعجزنا هذا الواقع إن شاء الله تعالى، ونحن نسير بخطة مالية وخطة إستراتيجية للزرقاء نضع لها الأسس، وأملنا بالله قبل اي شيء أن تنتهي هذه الأزمة وأن يكون هناك نوع من التجاوب والإستجابة لمدينة الزرقاء وأهالي الزرقاء وبلدية الزرقاء حتى تستطيع فعلاً أن تؤدي دورها في تقديم الخدمة التي تليق في هذه المدينة.

وأوضح رئيس البلدية أنه لن نبقى في المجلس صامتين ولن نقدم إستقالتنا، والخيارين هؤلاء غير واردين وهما أبعد ما يكون عنا، فهذا تحدٍ خضناه وسنسير فيه حتى النهاية إن شاء الله تعالى، لم نصمت وتكلمنا ووضحنا وما إلى ذلك، لكننا في المقابل واقفون وثابتون ورؤيتنا واضحة وطريقنا في العمل واضح وخطتنا التي نعمل بها الآن خطة واسعة وكبيرة، خطة إستراتيجية حول تقديم الخدمة المطلوبة للمواطنين. مؤكداً أن جميع المشاريع سنقوم بها رغم العوائق بما أن الله سبحانه وتعالى أعطانا العقول قادرون على أن نجد البدائل والحلول غير التقليدية وقد تحتاج شيء من الوقت فقطن فلو توفرت الاموال لربما سرَّعت في العملن لكن حتى وبعدم وجودها سيكون هناك إن شاء الله خطط بديلة لنقوم على تنفيذ مشاريع إستراتيجية.الحقيقة الدولية

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة