free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | المومني : الرقابة على الانتخابات واحدة من ضمانات الشفافية والنزاهة صحيفة الصنارة الاردنية

المومني : الرقابة على الانتخابات واحدة من ضمانات الشفافية والنزاهة

img
انتخابات 2017

انتخابات 2017

الصنارة – قال الناطق الاعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني، ان البيان الصادر عن تحالف “راصد” لمراقبة الانتخابات حول التعليمات التنفيذية الصادرة عن الهيئة تضمن بعض الملاحظات التي تحتاج الى توضيح، استناداً إلى حرص الهيئة على تعزيز العلاقات مع شركائها من الجهات الرقابية وعلى مبدأ الرقابة على الانتخابات واحدة من ضمانات الشفافية والنزاهة، وايمانا من الهيئة بالشفافية والتشاركية في العملية الانتخابية.

اولا : نشرت الهيئة المستقلة للانتخاب على موقعها الالكتروني كل التعليمات التنفيذية الخاصة بالعملية الانتخابية مسودات، وذلك لغايات جمع الملاحظات عليها من المعنيين والمهتمين، وجرت عملية النشر خلال الفترة من27/ 4-5/5-/2016، واعلنت عن ذلك وفق الأصول، وأرسلت الهيئة ورقيا لكل من طلبها، ومددت استقبال الملاحظات بناء على طلب بعض الجهات بما في ذلك التحالف الرقابي (راصد) حتى تاريخ5/12/ 2016.

ثانيا: استقبلت الهيئة ملاحظات من عدة جهات واشخاص مهتمين بالعملية الانتخابية، واخضعتها للدراسة في مجلس المفوضين مباشرة، من خلال البحث في قانونيتها ومواءمتها للمعايير الفضلى في العملية الانتخابية، حيث تم أخذ المناسب منها، وتم الرد بالبريد الالكتروني او بكتب رسمية على كل الملاحظات الواردة، وبيان وجهة نظر الهيئة منها بالقبول والرد.

ثالثا: حرصا من الهيئة على العملية الرقابية في الانتخابات، خصت المراقبين بلقاء للحوار حول ملاحظاتهم وذلك بتاريخ 5/18/ 2016 وتم الاستماع الى ملاحظات المراقبين وبيان وجهة نظر الهيئة فيها.

رابعا: لم تطلب الهيئة من الجهات الرقابية عدم اصدار البيانات أو التصريحات، بل طلبت تزويدها بنسخة منها دون تدخل في محتواها، كي يتسنى الوقوف على أماكن الخلل ومعالجتها، وهذه الخدمة المتبادلة بين الشركاء، إذ التزمت الهيئة من جانبها بفتح باب التواصل وتقديم المعلومات والتسهيلات التي يحتاجها المراقبون، وفي لقائها معهم طلبت الهيئة أن تكون الجهة الرقابية هي المعنية والجهة المسؤولة وليست وسائل الاعلام، وهذا مطلب حق للهيئة.

خامسا: في لقاء الهيئة مع المراقبين بتاريخ5/18 طالب تحالف (راصد) إضافة بند يتيح له الأحقية في نشر بياناتهم وتقاريرهم منعا للبس، وهذا ما التزمت به الهيئة في المادة (9/ح) في التعليمات التنفيذية رقم (3) لسنة 2016 والخاصة بالمراقبين المحليين للعملية الانتخابية، والمنشورة على موقع الهيئة الالكتروني.

سادسا: فيما يتعلق بنشر الهيئة للتعليمات التنفيذية الخاصة بالعملية الانتخابية فأننا نؤكد أن سبب التأخير – إن وجد – حدث لأن الهيئة انتظرت التفسيرات التي طلبتها من الديوان الخاص بتفسير القوانين، حيث تم ادراج التعديلات وفق القرارات الجديدة، وأرسلتها لغايات النشر في الجريدة الرسمية، علماً أن الجريدة تصدر مرتين شهرياً فقط كما هو معروف، وكنا نتمنى على التحالف طلبها من الهيئة لنرسلها له لحظة الطلب، وتؤكد الهيئة ان التعليمات الخاصة باعتماد الصحفيين والاعلاميين منشورة على موقعها، مستغربة من الحديث عن عدم نشرها.

وان الهيئة المستقلة للانتخاب وهي تشكر “راصد” شريكها الذي تحترم، وتقدر له دوره، وتعتز بثنائه على اصدار الهيئة تعليمات ضبط الانفاق، لتؤكد مرارا وتكرارا أهمية الدور الرقابي للعلمية الانتخابية، وتأمل الهيئة من جميع الجهات الرقابية، زيادة التواصل مع الهيئة، حرصاً على تجويد العملية الانتخابية، واننا في الهيئة نثق بصدق النوايا، لقناعتنا أن الهدف واحد وهو اجراء الانتخابات وفق أحسن المعايير العالمية.

–(بترا)

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً