free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | لهذه الاسباب انسحب هايل عياش من كتلة العرابي صحيفة الصنارة الاردنية

لهذه الاسباب انسحب هايل عياش من كتلة العرابي

img
محمد عمران البوريني

محمد عمران البوريني

الصنارة – رجحت مصادر مقربة من الكتلة التي يقودها النائب السابق سمير العرابي بان انسحاب د هايل عياش المرشح عن المقعد المسيحي احد أبرز المرشحين قبولا لدى المواطنين قد تسبب بشرخ كبير في قواعدها الاساسية وربما يكون السبب المباشر بخروجها من دائرة المنافسة رغم ان عدد من اعضائها اكدوا خلال مشاركات فيسبوكية على صفحاتهم بان رئيس بلديةالزرقاء قام بتشكيلها وسيقوم بدعمها .

هذه الكتلة التي تضم نواب سابقين واطلق عليها اسم كتلة الزرقاء او كتلة العرابي او رئيس البلدية لا يمكن باي حال من الاحوال ان تجني اكثر من مقعد واحد من اكثر المرشحين للحصول عليه هو ابن بورين مرشح الشباب المهندس محمد عمران البوريني مستغلا الانقسامات في العشائر الاخرى وسيخرج بقية الاعضاء خائبين نادمين على هذا التحالف الذي لم يحسن اختياره وحينها سيعرفون بانهم كانوا عبارة عن حشوات لصعود آخرين .

هذه الكتلة لم تحسن استغلال الكوتات التي تعتبر في هذه الانتخابات من اهم الاسباب الاساسية لفوز الكتل بل انها قد اعتمدت على مقاعد التنافس بين اعضائها وهو ما ينذر بخسارتها في الانتخابات بحال لم يتم اعادة النظر في تشكيلتها الحالية لان التنافس بين اعضائها قد يتسبب بفشلها كاملة وستنحصر المنافسة بين القواعد الشعبية للنواب السابقين الا في حال اوفى البوريني في وعوده عن مفاجآت لم نكن نتوقعها .

انسحاب عياش بحسب مصادر مطلعة جاء بسبب اصرار العرابي على رفض كثير من المترشحين للانضمام الى الكتلة بحجة انهم سوف ينافسونه على المقعد في الوقت الذي يسعى فيه عياش للحصول على اكثر من 20 الف صوتا للتفوق على منافسه طارق خوري وهو ما تسبب بخروجه من الكتلة خاصة وان منصور سيف الدين مراد ايضا قد انسحب وسوف يترشح في الدائرة الثالثة بالعاصمة عمان مع الكتلة الاسلامية.

مهاجمة عياش بعد خروجه تسبب بزيادة اعداد المؤيدين له وفي الوقت نفسه زاد من اعداد المعارضين للكتلة وداعميها وبديل عياش مع احترامنا لشخصه الا انه ليس بالمرشح المقبول شعبيا قياسا بمنافسيه وفي احسن الاحوال سيكون سببا في استقطاب المزيد من الاصوات التي ستصب في النهاية لصالح الكتلة وليس لصالحه الشخصي .

كسر القواعد الاقليمية التي افرزتها الانتخابات البلدية السابقة لن يتكرر في اي انتخابات قادمة بعد ان تسبب بانقسامات لدى المواطنين وزاد من الشللية في المجتمع الزرقاوي ناهيك عن اعمال التهديد والاختطاف وترويع المواطنين جراء هذه الافرازات وواهم من يستهين بذكاء المواطن في الزرقاء ويحاول تكرار ما حدث سابقا .

كتلة الزرقاء ورغم الدعم الكبير لها الا ان خسارتها في الفوز وارد لان العديد من المعارضين لداعميها سوف يصبحون  من المناةيئن لها ومن المروجين لعدم التصويت لاعضائها بسبب سوء اداء الداعمين لها ومن المرجح ان تشهد العديد من التقلبات والانسحابات قبل موعد الترشح الرسمي في 20 اب القادم .

مثلا محمد هشام البوريني مع احترامنا لشخصه احد الداعمين لهذه الكتلة لوجود المهندس محمد عمران البوريني فيها  لكن هناك خصوم لمحمد هشام سوف يصبحون تلقائيا من المعارضين للكتلة وللبوريني ايضا .

فالدعم الغير مدروس سيؤدي لنتائج عكسية وما يثار على مواقع التواصل الاجتماعي بان المهندس عماد المومني قام بتشكيلها وسيقوم بدعمها من قبل اعضاء الكتلة انفسهم سيودي لنتائج عكسية كبيرة وسيكون السبب في خروج عدد كبير من اعضائها بعد ان يلامسوا هذه الاثار السلبية على الكتلة والاعضاء .

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً