free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | الدكتور عمر صابر يخوض الانتخابات النيابية في دائرة الزرقاء الاولى صحيفة الصنارة الاردنية

الدكتور عمر صابر يخوض الانتخابات النيابية في دائرة الزرقاء الاولى

صنارة الشبكة – خاص – اكد الدكتور عمر صابر عزمة خوض الانتخابات النيابية القادمة في دائرة الزرقاء الاولى بعدما درس وضعه الانتخابي واعد خططه لحصد اكثر من 10 الاف صوت .

وبين عمر بان اعلانه خوض الانتخابات في دائرة الزرقاء الاولى تحديدا وليس الثانية جاء تنفيذا لرغبة العديد من محبيه ومؤيديه في الدائرة الاولى التي وصفوها بانها خالية من أي شخصيات قيادية جديدة ممكن ان تلبي طموحات المواطنين ولديها القدرة على التعامل مع متطلبات المرحلة الحرجة التي تعيشها المملكة .
وعن تأثيرات عمر صابر واختياره الدائرة الاولى يرى المتابعون لشؤون الانتخابات بان هذا الترشح من شانه أن يبدد فرص النائب السابق ميرزا بولاد في الوصول مرة اخرى للقبة الزرقاء وسيعزز من فرص منافسه مطيع الشيشاني لان صابر سيحصد غالبية اصوات ميرزا التي اسسها صابر بنفسه اثناء قيادته للحملات الانتخابية السابقة لصديقة ميرزا ، فيما يرى آخرون بان صابر لن يترشح للانتخابات وان هذا الإعلان تكرر في الانتخابات النيابية السابقة ويهدف لتعزيز وضع ميرزا عما حصل سابقا ووصفوه بانها دعاية انتخابية لميرزا .
ومن المتوقع ان يغرف عمر صابر “بالاضافة لميرزا ” من اصوات النائبان السابقان “سمير العرابي وخير الله العقرباوي” وقد يؤثر عليهم بشكل كبير يحول دون وصولهم للنيابة مرة اخرى بحال كان هذا الاعلان جديا وليس تكتيك انتحابي كما وصفه “عمر صابر” في الانتخابات النيابية السابقة .

 

وكان عمر صابر احد قيادات الاخوان في الزرقاء قد انشق عنهم بعدما ساهم في نقل ادارة جامعة الزرقاء الاهلية التي اسسها الاخوان لصالح المساهم الأكبر محمود ابو شعيرة .

 

جدير بالذكر بان رئيس الجامعة أوعز قبل أسبوعين بفصل احد الموظفين المحسوبين عليه بعدما احتج عددا من المواطنين من اقوال هذا الموظف وتطرقه دائما للتذكير بانه ضابط مخابرات متقاعد تسلم منصبه في الجامعة عقب تقاعده ومكافأة له على الجهود التي بذلها لسحب صلاحية الأخوان من ادارة الجامعة وتسليمها لابو شعيرة .

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً