free web site hit counter الصنارة / | ولعت .. بداية الهجمات على طارق خوري تجدد آمال خصومه بانسحابه من الانتخابات النيابية الصنارة /

ولعت .. بداية الهجمات على طارق خوري تجدد آمال خصومه بانسحابه من الانتخابات النيابية

img

الصنارة – كما توقعت الصنارة في تحليل سابق فان طارق خوري سوف يتعرض لهجمات متتالية بعد اصراره على خوض الانتخابات النيابية من قبل منافسيه سواء على رئاسة نادي الوحدات او بالمقعد المسيحي المخصص للكوتا في الزرقاء .

اولى هذه الهجمات رغم انها أتت بوقت مبكر عما توقعناه كانت باتهامه بدفع رشاوى مقابل فوز فريقه بنادي الوحدات مرفقا بتسجيل صوتي نفاه خوري ورد عليه بالمشاركة التالية ..

عبر طارق خوري رئيس نادي الوحدات عن استغرابه الشديد من التسجيل الصوتي الذي تم تداوله بكثاقة في الساعات الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، والمنتديات الرياضية، ويشير فيه إلى أنه قام بتحفيز فرق أخرى بالفوز بهدف تمكين فريق الوحدات من الحصول على لقب الدوري في الموسم الماضي.

وقال خوري : “إجتزاء الكلام وتحريفه عن مساره الحقيقي أمر غير مقبول ولا مهني، أتحدى أن يخرج فريقاً واحداً ويثبت أننا قمنا بالدفع له من أجل الفوز على المنافس”.

وتابع خوري: “نحن نستثمر في فريقنا ونادينا وحققنا البطولة حينها، لا يعني هذا أن تنشغل بعض الفرق المنافسة بتحويل هذا الأمر إلى حرب على الوحدات بناديه وجمهوره”.

وختم خوري قوله: “إنجازات نادي الوحدات هي إنجازات للرياضة الأردنية، وعلى الفرق الرياضية أن تنشغل وتضع طاقتها في دعم فرقها وتمكينها وليس استنزاف الطاقة بالتصيد واجتزاء الكلام”.

من جانبه أكد المحامي عماد حناينة المختص بقوانين كرة القدم،  أن طارق خوري رئيس نادي الوحدات قام بتعينه كمحامٍ له، وللدفاع عنه بالتهم التي نسبت له.

وانتشر مقطع صوتي في مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر صوت طارق خوري رئيس نادي الوحدات وهو يتحدث عن تقديمه لمكافآت لتحفيز الفرق الأخرى من أجل الفوز على الخصوم وليفوز الوحدات بلقب الدوري 2015-2016 في آخر جولة، وبفارق نقطتين عن الفيصلي صاحب المركز الثاني، وخرج خوري ونفى تلك الادعاءات.

وقال المحامي عماد حناينة “تحدث طارق خوري رئيس الوحدات معي، وقرر توكيلي للدفاع عنه”.

وأضاف الحناينة “بدأت بإعداد ملف شامل عن قضايا التلاعب في الكرة الأردنية وعن جميع الأندية، وعلى الاتحاد الأردني أن يكون حذر في التعامل مع القضية”.

وسبق وأن قدم نادي الوحدات بشكوى رسمية وعن طريق المحامي عماد الحناينة إلى الاتحاد الأردني قبل سنوات بوجود تلاعب في نتائج مباريات الدوري الأردني، فيما كان رد الاتحاد الأردني في ذلك الموضوع أنه لا يوجد تلاعب بنتائج المباريات.

يذكر أن النادي الفيصلي يجري مباحثات مع محامين لتقديم شكوى ضد نادي الوحدات ورئيسهم طارق خوري بتهمة الرشوة والتلاعب بنتائج المباريات.

وتتوقع الصنارة ان تشهد الفترة القادمة سلسلة هجمات منها ما هو صحيح ومنها ما هو باطل وقد تتطور الامور لاتهامه بامور اشد خطرا وقد يتعرض للمحاسبة القضائية بهدف الضغط عليه للانسحاب من رئاسة نادي الوحدات والانتخابات النيابية .

فهل سينجح خوري في تجاوز هذه المعيقات ام انه سيرضخ اخيرا وينسحب من الانتخابات النيابية ضمن صفقة يجريها كحل وسط ممكن ان يجنبه امور اشد خطرا عليه ؟؟

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة