free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | بيان صادر عن المرشح مطيع صالح الشيشاني صحيفة الصنارة الاردنية

بيان صادر عن المرشح مطيع صالح الشيشاني

img

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين …
والصﻻة على سيد الخلق محمد عليه السﻻم …
السﻻم عليكم ورحمة الله …

أقربائي أحبتي أبناء عشيرتي وعزوتي
الشيشان …
أصدقائي إخوتي وأخواتي من أبناء الزرقاء وعشائرها الكرام …

جلكم يعلم بأنني في اﻹنتخابات السابقة لسنة 2013م
قد ترشحت لﻹنتخابات الداخلية للعشيرة لفرز مرشح اﻹجماع ولم يحالفني شرف تمثيلكم في مجلس البرلمان اﻷردني السابع عشر .
والتزمت باﻹجماع ولم أترشح واحترمت إختيار العشيرة الشيشانية “التي أعتز وأفتخر بها” لمرشحها آن ذاك .
وكما تعلمون في هذه اﻹنتخابات لم يتم إنتخاب مرشح إجماع من قبل العشيرة ﻷسباب أهمها غياب الجهة الشرعية وهي المجلس العشائري الشيشاني اﻷردني
الذي كان يتولى القيام بهذه اﻹنتخابات
والسبب اﻵخر هو ترشح البعض من أبناء العشيرة مسبقا” لهذه الإنتخابات وكانوا قد دخلوا في تحالفات لتشكيل القوائم مع المرشحين في دائرتنا اﻹنتخابية
فبعد إتصال العديد من اﻷخوة الناشطين في مجال اﻹنتخابي واﻷحزاب لمشاركتي معهم في تشكيل القوائم
وبعد الدراسة واﻹستخارة واﻹستشارة مع ذوي الخبرة والدراية بخصوص اﻹنتخابات
كنت أنا مطيع صالح الشيشاني
قد أعلنت عن الترشح
بعد أن حسمت أمري ثم عزمت فتوكلت على ربي وقررت الترشح ﻹنتخابات البرلمان اﻷردني الثامن عشر عن المقعد الشيشاني الشركسي لمحافظة الزرقاء بالدائرة اﻷولى .

وبعون الله سنقوم وبأقرب وقت بإشهار قائمتنا التي تمثل الزرقاء بجميع ألوانها وأطيافها الجميلة والتي تمتد من اﻷزرق الى لواء الرصيفة
وبدعواتكم ومؤآزرتكم ودعمكم وتصويتكم لقائمتنا سنحظى بالفوز وشرف تمثيلكم في المجلس القادم بإذن الله .
وإن شاءالله سنكون عند حسن ظنكم بنا باختياركم لنا كقائمة …
فبارك الله بكم …

احب أن أشير
لكل من تواصلوا معي لتشكيل قوائم
ولم ألتحق معهم بقوائمهم
عن تقديري واحترامي واعتذاري لهم بهذا الخصوص فنحن لم تجمعنا اﻹنتخابات ولن تفرقنا بإذن الله فنحن لبعض دوم .

محدثكم إبن الزرقاء
المرشح للبرلمان الأردني الثامن عشر
عن المقعد الشيشاني الشركسي
لمحافظة الزرقاء بالدائرة اﻷولى
أخوكم مطيع صالح الشيشاني
0777118881

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً