free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | الدكتور زيد خضر يقود الكتلة الاسلامية في الزرقاء الثانية الى القبة الزرقاء صحيفة الصنارة الاردنية

الدكتور زيد خضر يقود الكتلة الاسلامية في الزرقاء الثانية الى القبة الزرقاء

img

الصنارة – تشير الانباء المسربة من المطبخ الانتخابي للحركة الاسلامية في الزرقاء بان تشكيل الكتلة الاسلامية في الزرقاء الثانية قد شارف على الانتهاء وسيتم اعلانها رسميا في القريب العاجل وتضم كل من :

الدكتور زيد خضر 

عبد الله عبيدات 

ميسون دراوشة 

سليمان الخلايلة 

وبحسب التسريبات التي وصلت للصنارة فمن المرجح انضمام نائب سابق من عشيرة الزواهرة محسوب على تيار اسلامي آخر  .

ومن المتوقع ان تحصل هذه الكتلة غالبية اصوات المشاركين في الانتخابات بالزرقاء الثانية وبحسب القراءات الاولية للرموز الانتخابية فان هذه الكتلة ستفرز على الاقل مرشح التنافس زيد خضر بالاضافة لمرشحة الكوتا النسائية ميسون دراوشة بحال فازت حياة المسيمي على مقعد التنافس بدائرة الزرقاء الاولى كما هو مخطط له .

يعتبر زيد خضر من القيادات الاسلامية المعتدلة وطالما توسط في انهاء المناكفات بين المؤسسات الرسمية والحركة الاسلامية في الزرقاء لقناعته بان هؤلاء هم ابناؤنا واخواننا ويقوموا بتنفيذ ما يطلب منهم .

خضر كان المنظم الرئيسي للفعاليات التي شهدتها الزرقاء اثناء الاعتداءات على المسجد الاقصى والتي قامت بها الحركة الاسلامية خلال الاشهر الماضية كما وانه من المدافعين عن حقوق المقدسيين المرابطين في المسجد الاقصى .

ويحظى خضر باجماع اصوات غالبية العائلات والاسر في منطقته وسيكون الممثل الرئيسي لهم في مجلس النواب بعد سنوات قضاها بينهم لامس خلالها احتياجاتهم وتطلعاتهم .

يهدد خضر النائب السابق محمد الحجوج ويكاد ينتزع منه المفعد النيابي الذي احتله لاكثر من 7 سنوات لم يتمكن احدا من منافسته عليه رغم التوجهات المطالبة بالتغيير وضرورة ضخ دماء جديدة لمجلس النواب .

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “الدكتور زيد خضر يقود الكتلة الاسلامية في الزرقاء الثانية الى القبة الزرقاء”

  1. ابو سارة

    الشهادة لله … الدكتور زيد خضر يستحق كل الاحترام والدعم لأخلاقه العالية وعلمه وحكمته
    نسأل الله له التوفيق في الدنيا والاخرة

اترك رداً