حسين شريم والضوء الاخضر
الارشيف انتخابات شبابيك

مُفاجئة حسين شريم بعد إعلان نتائج انتخابات غرفة تجارة الزرقاء

تشير آخر توقعات الصنارة من خلال رصدها لتحركات انتخابات غرفة تجارة الزرقاء بأن رئيس غرفة تجارة الزرقاء الحالي حسين شريم الذي ابدى توافقا شعبيا ورسميا على مدى سنوات طويلة من العمل العام سوف يكافأ بمنصب سياسي هام خلال الفترة القادمة .

وتناقل تجار واصدقاء لحسين شريم عن مصادر مطلعة اكدت قبل فترة بأن اسم شريم قد طرح في الصالونات السياسية لتعيينه بمجلس الاعيان ممثلا لغالبية الشرائح الاجتماعية في الزرقاء، وأن هذا الطرح قوبل بتوافق كبير حتى أن بعض المؤيدين له اكدوا بأنه كان يستعد لاستلام هذا المنصب لولا قرار اللحظات الاهيرة والذي اوعز بتأجيله حتى ايجاد بديل مناسب لرئاسة الغرفة .

ويبدو بأن المهمة الاخيرة التي سينفذها حسين شريم في غرفة تجارة الزرقاء هي اختيار خلفا له في لرئاسة الغرفة من خلال تجيير شعبيته لاحد المقربين منه ودعمه وترويجه لدى التجار لايصاله مجددا الى عضوية المجلس ومن ثم لرئاستها .

ورغم أن الغموض لا زال يسيطر على الرئيس القادم الا ان التوقعات تتجه لاختيار احد الاصدقاء من كتلتة والمجلس الحالي وهو نائبه عماد ابو البندورة الذي تأكد بانه تنازل عن منصب نائب رئيس غرفة تجارة الزرقاء ووعد بها جهاد المرايرة، ما يعزز من التوقعات بان عماد ابو البندورة وبحال فاز في الانتخابات فانه سيكون الاكثر حظا بمنصب الرئاسة فيما ستكون الفرصة مهيأة للعضو زياد البغال لاستلام رئاسة الغرفة بحال خسر ابو البندورة في الانتخابات .

هذا السيناريو الخطير يردده غالبية التجار ويعربون عن تخوفاتهم منه وهو ما دفع رموز شعبية لها تاثيراتها في الانتخابات وعلى راسهم محمد موسى الغويري رئيس بلدية الزرقاء السايق لرفض ومحاربة هذا السيناريو من خلال تقديم الدعم اللازم لكتلة جمال حجير ودعوة التجار لافشال هذا السيناريو بأي وسيلة ممكنة .

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.