المهندس عماد المومني رئيس بلدية الزرقاء
الاخبار الارشيف المقالات

عماد المومني : أبراج الاتصالات وبلدية الزرقاء .. مواطن يغمس رغيفه بالدم

عماد المومني – فوجأ اهالي الزرقاء بمطالبات بلدية الزرقاء في مطلع العام الجديد بمضاعفة تخمين الاراضي والعقارات بما يعرف بضريبة المسقفات وتزامن ذلك في ظل ظروف اقتصادية غير مسبوقة ،وركود اقتصادي لافت في كافة القطاعات.
البلدية واقعة بين سندان وضعها المالي الصعب ومطرقة الوضع الاقتصادي المتردي للأهالي ،وهنا لابد من التعاطي مع الموضوع بحكمة ويبتدأ ذلك من وجهة نظري بصيغة الانذارات التي تحمل في طياتها لغة التهديد والوعيد لتزيد من هم المواطن الذي وصل اصلا الى حالة من اليأس والقنوط. وفاقم الموضوع سوءً مطالبة البلدية للأهالي الذين ركبوا على بيوتهم ابراجاً للاتصالات مبالغ اضافية تصل الى 10% من قيمة العقد ستضاف على ضريبة الاراضي والمسقفات متناسين أنه المواطن الذي يقوم بهذا الفعل انما يضع صحته وصحة اطفالة وعائلته تحت ناقوس الخطر. نظراً لما تسببه هذه الامواج الكهرومغناطيسية من عواقب صحية وخيمة وسرطانات محتملة ،حماهم الله وعافهم .

ليقوموا بتوجيه قيمة الايجار لسد التزامات ضرورية لمعاشهم اليومي ودراسة ابنائهم وتعويض النقص في قطاع الصحة والتعليم والنقل .
وهنا ادعو بلدية الزرقاء الى ترحيل هذا الالتزام الى شركات الاتصالات التي تتقاضى مليارات الدنانير كأرباح ، ويجب ان تقوم بواجبها في مجال المسؤولية الاجتماعية تجاه البلديات والأهالي.
واذكر إنني : ومجلسي البلدي قد بحثنا ذلك مع دولة رئيس الوزراء انذاك الدكتور عبدا لله النسور وتم رفع رسوم التأسيس على الشركات الى (2000) دينار لمره واحده اما بخصوص الرسوم السنويه على هذه الابراج فقد ترك الاتفاق مع هذه الشركات والبلديات كل على حدى ..
هل قدر المواطن ان يكون رغيفه مغمس بالدم وعلى حساب صحة اطفاله

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.