علي ابو السكر وعماد المومني
الارشيف

مفاجآت متوقعة بانتخابات غرفة تجارة الزرقاء

بات في حكم المؤكد بأن غالبية اعضاء المجلس القادم لغرفة تجارة الررقاء قد حسموا أمر فوزهم والجهود الجارية الآن للتاثير على انتخاب رئيس المجلس من خلال دعم اكبر عدد ممكن من اعضاء الكتل.

وبقراءة انتخابية بسيطة فان عدد الاصوات الاجمالي لمن يحق لهم التصويت نحو 1375 تاجرا يستثنى منهم نحو 400 مؤسسة تجارية من بنوك ومؤسسات كبرى مركزها الرئيسي بعمان ولها فروع بمعظم محافظات المملكة، لم يسبق لهم ان شاركوا في الاقتراع والتصويت،ليبقى نحو الف صوتا سيشارك منهم نحو 600 – 650 ثاجرا من المتوقع تقاسمهم بين الكتلتين بفارق بسيط .

يحتاج العصو الى اكثر من 230 صوتا للفوز كحد ادني، فيما يتوقع ان يحصد بعض المترشحين على اكثر من 350 صوتا وسط توقعات بان تتجاوز اصوات المرشح جهاد المرايرة ال 400 صوتا كونه سيغرف من كافة القواعد التجارية .

عدد من الرموز التجارية المؤثرة في الانتخابات اعدو قوائم انتخابية خاصة دون التقيد باعضاء قائمة واحدة حيث سرب احد المفاتيح الانتخابية قائمة تضم اسماء 6 مرشحين هم حسين شريم وجمال حجير ورائد الكسواني وخليل القاضي وجهاد المرايرة وفايز اسكاكا وذلك على خلفية استحقاقات انتخابية سابقة التزم بها تجاه المرشحين الستة وهناك العديد من القوائم المشتركة المبنية على استحقاقات مشابهة .

كما تأكد وجود انقسامات بتوجهات قطاع المجوهرات وعدم التزامه بالتصويت لقائمة واحدة وسط توقعات بتصاعد هذه الانقسامات، مع موعد التصويت، بسبب شعور تجار هذا القطاع بان هناك مكاسب معنوية يسعى لتحقيقها احد زملائهم، من خلال الترويج بانه المسيطر الوحيد على كافة اصوات القطاع والتفاخر امام المعنيين بانه من المفاتيح الانتخابية المؤثرة، علما بأن غالبية تجار القطاع يتحفظون على اثنين او ثلاثة من اعضاء الكتلة التي يتم الدعوة اليها، اؤلئك الذين انضموا لبلدية الزرقاء في العهد السابق وانحازوا لرئيسها وتبنوا رغباته التي تعارضت مع مصالح تجار هذا القطاع .

اعلان قائمة مخالفة يوم الانتخابات يمتثل لها غالبية هذا القطاع ستكون من المفاجآت الانتخابية الهامة وستشكل خيبة امل لمن ظن واهما بان من وضع المعيقات امام التجار وتصدي لمصالحهم كي لا تتعطل استثماراته  يمكن ان يستمر او يتكرر .

لكن المفاجئة الاهم التي ستفاجأ الجميع بلا استثناء يمكن ان تنفذ في الوقت الضائع من الانتخابات، وهي شبيه بما حصل من مفاجآت في الانتخابات البلدية الاخيرة،  وتتلخص بمشاركة نحو 100 مؤسسة كبرى من بنوك ومولات بايعاز من رؤساء مجالس الادارة بعمان، وتكليف المدراء لديهم بفرع الزرقاء، للتوجه الى الغرفة والتصويت لكتلة او لعدد من الاعضاء ، سيم اختيارهم لترجيح الكفة، وللمحافظة على التوازنات بحال انحرفت عن مسارها اللازم .

بحال حصلت هذه المفاجئة، ستكون كافة التوقعات وهمية وغير دقيقة وسيصعد شخصيات لم يرد ذكرهم بتوقعاتنا، لكن تبعات هذه المفاجاة سيكون سلبية على المصلحة العامة، وستؤثر على نسبة المشاركة في الانتخابات القادمة، وربما يكون لها تبعات شبيه بتبعات الانتخابات السابقة، التي احتج عليها المواطنون، ولجأوا الى صناع القرار لانصافهم، وطالبوا بمعاقبة المستهترين، بخيارات سكان الزرقاء ورغباتهم .

 

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.