زوجة تطعن زوجها
اخبار منوعة الارشيف شبابيك

قتلت زوجها بمساعدة عشيقها بعد خروجه من السجن

لم يدر “هشام.ع”، 32 سنة، مسجل خطر، ابن منطقة منشأة ناصر بمحافظة القاهرة، أن لقاء جمع زوجته بصديقه في أثناء حضورهما لزيارته في محبسه على ذمة قضية مخدرات سينتهي بقتله في جريمة أصبحت حديث أهالي المنطقة، بعدما سقطت “أم العيال” في شباك العشق الممنوع التي نصبها لها صديقه بكلامه المعسول، وراحت ترتمي في أحضانه ليمارسا الجنس على فراش الزوجية. مع صدور حكم بحبس “هشام”،

بدأ “محمود” في نصب شباكه للإيقاع بزوجة صديقه مستغلا غياب الزوج، وتطور الأمر لطلبه مقابلتها في منزل صديقه وممارسة الجنس معها.
طلب الصديق قوبل بالرفض في البداية من قبل الزوجة: “لا طبعا ماقدرش أعمل كدا”، لكن سرعان ما تغير موقفها مع إلحاح العشيق ورغبتها في إشباع شهوتها الجنسية، لتتعدد اللقاءات المحرمة بين الزوجة والصديق الخائن.

ومع قرب خروج الزوج المحبوس -بعد مرور 6 أشهر- قرر العشيق التخلص من  صديقه “هشام” محدثا الزوجة: “ماقدرش أسيبك لهشام إنت بقيتي كل حاجة في حياتي”.

وتوصل العشيق إلى خطة شيطانية للتخلص من صديقه حتى يظفر بزوجته، وعرض عليها الأمر، إذ وافقته دون تردد، واتفقا على إعداد “سهرة حمراء” فور مغادرة الزوج محبسه، وانتظار اللحظة الحاسمة عندما يفقد وعيه ومن ثم قتله.

لم تعد تتحمل الزوجة حياتها بعيدا عن عشيقها، وباتت تنتظر موعد خروج زوجها من السجن لتنفيذ الخطة الشيطانية، وراحت تستقبل الزوج المخدوع بابتسامة غير سوية تخفي وراءها الرغبة في الغدر، حتى عرض عليه صديقه الاحتفال بخروجه: “الدنيا وحشة من غيرك يا هشام بكرا نسهر سوى وواجبك عندي”.

لم يشك “هشام” في أن فخا نُصب له بقيادة زوجته وعشيقها، وراح يتناول الخمر والمخدرات مع صديقه في شقته بينما تراقب الزوجة ما يدور خلسة من إحدى الغرف، وانتظرت اللحظة المنتظرة، لتنهال وعشيقها بالطعنات على جسد الزوج ليسقط جثة هامدة، بينما فر العشيقان تاركين الضحية غارقا في دمائه، حتى ألقت قوات الأمن القبض عليهما. 

وبالعودة الى تفاصيل الواقعة بحسب سجلات الامن فقد  تلقت شرطة منشأة ناصر، بلاغا من الأهالي بمقتل شخص يدعى “هشام.ع”، يبلغ من العمر 32 سنة، داخل مسكنه في شارع الرزاز، وانتقلت الأجهزة الأمنية المختصة على الفور لفحص البلاغ، وفرضت قوات الشرطة كردونا أمنيا لحين وصول فريق من النيابة العامة والأدلة الجنائية.

وبعد التحري والتدقيق كشفت التحقيقات أن الزوجة اتفقت مع عشيقها على التخلص من زوجها، حتى يخلو لهما الجو ويتمكنا من استكمال لقاءاتهما المحرمة، وأن المجني عليه “هشام.ع”، مسجل خطر، محكوم عليه بالسجن 6 أشهر في قضية مخدرات، وخلال فترة حبسه نشأت علاقة عاطفية بين زوجته وصديقه تطورت إلى ممارسة الرذيلة معا عدة مرات داخل شقته، حتى قررا إنهاء حياة الزوج بعدما علما بقرب خروجه من السجن.

وأضافت التحقيقات أن العشيق اتفق مع صديقه على الاحتفال بخروجه من السجن وتناول المخدرات، وبعدما أصبح الزوج في غير وعيه، انقض عليه العشيق والزوجة وصوبا إليه 18 طعنة، في أماكن متفرقة من جسده، بعدما قيداه من قدميه ويديه، وأمكن ضبطهما في أحد الأكمنة المعدة لهما.

وخلال التحقيقات اعترفت الزوجة بارتكابها الواقعة، مبررة أن خروج زوجها من السجن سيحرمها من لقاء عشيقها الذي لا تستطيع الابتعاد عنه.

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.