الاخبار الارشيف المقالات

مَسِيرَةُ العَقَبَةِ كَانَتْ لِإِنْهَاءِ حَرَاكٍ الرَّابِعَ وَتَغْيِيرَ نَهَجَ المُطَالَبَاتِ

الصنارة – أُسَامَةُ الشَّرِيفُ – هَلْ أَخْطَأَ رَئِيسُ الدِّيوَانِ المَلِكِيِّ يوسِف العيسوي بِإِطْلَاقِ تَصْرِيحَاتٍ وَوُعُودٌ بِتَعْيِينٍ الشَّبَابَ الَّذِينَ نَظَّمُوا مَسِيرَةً المُتَعَطِّلُينَ عَنْ العَمَلِ، مَشْيًا عَلَى الأَقْدَامِ مِنْ العَقَبَةِ إِلَى الدِّيوَانِ المَلِكِيُّ، وَصْلَتُ مَسَاءَ أَمْسٍ إِلَى العَاصِمَةِ الأُرْدُنِيَّةُ عُمَانُ، وَتَمَرْكَزَتْ أَمَامَ الدِّيوَانِ المَلِكِيُّ قبل ان يخَرَّجَ رَئِيسُ الدِّيوَانِ بِرِفْقَةٍ نَائِبَ العَقَبَةِ مُحَمَّدٌ الرياطي، وَيعْلَنَ لِلجَمِيعِ بِأَنَّهُ سَيَقُومُ بِتَعْيِينٍ مِنْ تَقِلُّ أَعْمَارُهُمْ عَنْ 30 عَامًا فِي الأَجْهِزَةِ الأَمْنِيَّةَ وَمِنْ تَزَيُّدِ أَعْمَارِهِمْ عَنْ 30 سَيَتِمُّ تَعْيِينُهُمْ فِي الشِّرْكَاتِ الحُكُومِيَّةَ، وَيؤكد بانه أَوْعَزَ بِتَاْمِينِ حَافِلَاتٍ لِلمُشَارِكِينَ فِي المَسِيرَةِ لِإِيصَالِهِمْ إِلَى مَدِينَةٍ العَقَبَةُ بَعْدَ أَنْ تَحَقَّقَتْ مَطَالِبُهُمْ بِهَذِهِ الوُعُودِ?

العيسوي رُبَّمَا يَكُونُ أَشْعَلَ فَتِيلُ أَزْمَةِ شَعْبِيَّةٍ كَبِيرَةٍ ،لِلمُطَالَبَةِ بِفُرَصِ عَمَلٍ وَتَعْيِينَاتٍ، سَتَنْطَلِقُ مِنْ كَافَّةٍ مُحَافَظَاتُ الشَّمَال وَالجَنُوبِ وَالوَسَطِ لِلمُطَالَبَةِ بِفُرَصِ عَمَلِ رَسْمِيَّةٍ، وَتَعْيِينَاتٍ فِي الأَجْهِزَةِ الأَمْنِيَّةَ، بَعْدَ أَنْ حَقَّقَتْ مَسِيرَةَ العَقَبَةِ كَافَّةٌ مُطَالَبَاتُهَا، وَبَاكُورَةُ هَذِهِ المُطَالَبَاتِ كَانَتْ سَرِيعَةً مِنْ مَجْمُوعَاتٍ حَرَاكٌ الرَّابِعِ يُمَثِّلُونَ شَبَابٌ الكرك اِعْتَصَمُوا هَذَا اليَوْمَ الجُمْعَةُ أَمَامَ الدِّيوَانِ المَلِكِيُّ لِلمُطَالَبَةِ بِتَعْيِينِهِمْ أُسْوَةٍ بِشَبَابِ العَقَبَةِ يُرَافِقُهُمْ نَائِبُ الكرك صداح الحباشنة.

مَصَادِرُ مُطَّلِعَةٌ تَرَى بِأَنَّ العيسوي لَا يُمْكِنُ أَنْ يُطْلِقَ هَذِهِ التَّصْرِيحَاتِ وَالوُعُودَ بِالتَّعْيِينِ فِي الأَجْهِزَةِ الأَمْنِيَّةَ دُونَ الرُّجُوعِ إِلَيْهَا أَوْ عَلَى الأَقَلِّ دُونَ التَّنْسِيقِ مَعَ صُنَّاعِ القَرَارِ، مُؤَكِّدَةً المَصَادِرَ بِأَنَّهُ سَوْفَ يَتَعَامَلُ مَعَ كَافَّةِ المُطَالَبَاتِ الشُّعَبِيَّةَ المُنْتَظِرَةُ بِنَفْسِ الوُعُودُ وَالتَّصْرِيحَاتُ،  مَهْمَا بَلَغَ حَجْمُهَا, لِأَنَّهَا تَأْتِي ضِمْنَ خُطَّةٍ أَعَدَّتْ بِإِتْقَانٍ وَعَلَى أَيْدِي خُبَرَاءِ مُخْتَصِّينَ لِنَقْلِ الاِحْتِجَاجَاتِ، مِنْ الدُّوَارِ الرَّابِعُ إِلَى مَكَانٍ آخَرُ، بِهَدَفِ تَغْيِيرِ نَهْجِ المُطَالَبَةِ مِنْ دَسْتُورِيَّةِ إِلَى مُطَالَبَاتٍ اِقْتِصَادِيَّةً مَحْصُورَةٌ فِي التَّعْيِينِ فِي شَرِكَاتٍ حُكُومِيَّةً وَأَجْهِزَةٍ أَمْنِيَّةً تَشْتَرِطُ عَلَى المُتَقَدِّمِ لَهَا، إِنْ لَا يَكُونُ لَهُ اِنْتِمَاءَاتٌ حِزْبِيَّةً أَوْ نَشَاطَاتُ حراكية, مَا يُعَزِّزُ مِنْ التَّوَقُّعَاتِ بِآنِ حَرَاكٍ الرَّابِعَ سَوْفَ يُغَادِرُهُ مُعْظَمُ الشَّبَابِ، وَسَوْفَ يَنْحَصِرُ لِفَتْرَة مَحْدودة بِفِئَةٍ قَلِيلَةٍ مِنْ كِبَارِ السِّنِّ مِمَّنْ يَبْحَثُونَ عَنْ مَكَانٍ لِهُمْ بَعْدَ أَنْ فَقَدُوا وَظَائِفَهُمْ وَمَنَاصِبَهُمْ السَّابِقَةَ.

يَأْتِي هَذَا بِالتَّزَامُنِ مَعَ وُجُودِ جَلَالَةِ المَلِكِ فِي الوِلَايَاتِ المُتَّحِدَةُ، لِمُنَاقَشَةِ الأَزَمَاتِ الَّتِي يُعَانِي مِنْهَا الأُرْدُنُّ مَا يُسَهِّلُ مِنْ إِقْنَاعِ الجَانِبِ الأَمْرِيكِيِّ بِأَنَّ الأَزْمَةُ الأُرْدُنِيَّةُ اِقْتِصَادِيَّةٌ فَقَطْ وَالمُطَالَبَاتُ الشُّعَبِيَّةَ مَحْصُورَةٌ بِإِيجَادِ فُرَصِ عَمَلٍ وَتَحْسِينٍ وَضَعَ الشَّبَابُ، وسَوف تَنْتَهِي بِاِتِّخَاذِ حُلُولِ دُوَلِيَّةٍ عَاجِلَةٍ بِدُونِ اِشْتِرَاطَاتٍ سِيَاسِيَّةً لَا يُمْكِنُ المُوَافَقَةُ عَلَيْهَا أَلَا بَعْدَ دَعْمِ الأُرْدُنِّ اِقْتِصَادِيًّا بِمَشَارِيعَ تَنْمَوِيَّةٍ تهدف لتَأْمِينِ فُرَصِ عَمَلٍ لَهْم.

تَغْيِيرُ الوُجُودِ وَاِسْتِبْدَالُهَا مَعَ الاِحْتِفَاظِ بِنَفْسِ النَّهْجُ تَجْرِبَةٌ عَاصَرَهَا الأُرْدُنِيُّونَ مَعَ الحُكُومَاتِ المُتَعَاقِبَةُ خِلَالَ السَّنَوَاتِ الأَخِيرَةَ وَرُبَّمَا يَتَّمَ الآنَ تَوْسِيعَ هَذِهِ التَّجْرِبَةِ لِتَشْمُلَ مُؤَسَّسَاتٌ أُخْرَى, فَتَغْيِيرٌ مَسْؤُولٌ مَهْمَا كَانَ حجمه وَاِسْتِبْدَالُهِ بِآخَرَ لَيْسَ بِأَهَمِّيَّةٍ السَّيْطَرَةُ عَلَى الحَرَاكِ الشَّعْبِيُّ وَتَغْيِيرَ نهجة وَمُطَالَبَاتِهِ.

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.