الاخبار الاردن اليوم الارشيف

إقالات مُنْتَظرة وَتَعْديل وُزاري واسعُ قَبْلَ رَمضان

رجحت مصادر مطلعة اجراء تعديل وزاري واسع بحكومة د. عمر الرزاز سيطال عدد كبير من الحقائب الوزارية والسيادية منها لافتة بأن الرزاز يحظى بثقة كبيرة لدى جلالة الملك عبد الله الثاني وان شعبيته قد ازادت بعد ان تناقلت وسائل الاعلام المحلية والعالمية خبرا عن تسريب تقرير امني خطير يشير باحدى فقراته لمحاولات اضعاف الرزاز وحكومته من قيادات الصف الاول باحدى المؤسسات وبمشاركة نواب ووزراء حاليين يعملون لصالح اصحاب دولة بهدف اعادتهم الى مناصبهم .

الرزاز استاذن تقديم استقالته 

المصادر اشارت بأن الرزاز كان قد إستأذن جلالة الملك قبل فترة بتقديم إستقالته ، وأخبره باسماء عدد من المسؤولين واتهمهم بانهم يعملون ضده وضد حكومته ويقومون باستخدام علاقاتهم ونفوذهم  لتوجيه صحافيين محسوبين عليهم بالإضافة لمجموعة من نواب الألو وأمناء عامين لبعض الوزارات وحتى بعض وزراء حكومته من المحسوبين على رؤساء وزراء سابقين طامحين بالعودة  وهو ما يفسر سبب اقالة عدد من ضباط احدى المؤسسات الهامة مؤخرا .

الرزاز المح لشخصيات بتجهيز انفسهم للمرحلة القادمة

المصادر اشارت بأن الاقالات والتعديل الوزاري سينفذان سريعا بعد أن لاحظوا بان معنويات الرزاز قد تجددت في الاونة الاخيرة وبعد ان المح لعدد من الشخصيات البارزة بتجهيز انفسهم للمشاركة في عمليات النهضة القادمة لان الوطن سيحتاج لخبراتهم ، ما يشير بان التعديل القادم سيفتقد لدخول وزراء جدد . 

ينتظرون قرار اقالتهم ويخشون محاسبتهم

المصادر اشارت ايضا بان عدد من المسؤولين جهزوا أنفسهم لمغادرة مناصبهم الهامة واهملوا متابعة واجباتهم بانتظار صدور قائمة التشكيلات والاقالات المنتظرة، وهو ما يعزز بانها ستكون عاجلة ولن تتاخر لما بعد رمضان القادم  .

المصادر بينت بان عدد من المسؤولين قد تلقوا توبيخات حادة علهم يعودون الى رشدهم بعد ان يشاهدوا الاجراءات القادمة بحق زملاء لهم .

 

 

الملك طلب من الرزاز أن يقوم بإجراء تعديل وزاري واسع وبالطريقة التي يراها مناسبة . وهو ما سيتم خلال العشرة أيام القادمة .

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.