free web site hit counter الصنارة / | طرد فرنسيتين من “فيمن” تعريتا أثناء محاكمة شابين متهمين بالمثلية الجنسية الصنارة /

طرد فرنسيتين من “فيمن” تعريتا أثناء محاكمة شابين متهمين بالمثلية الجنسية

img

طرد فرنسيتين من "فيمن" تعريتا أثناء محاكمة شابين متهمين بالمثلية الجنسيةأفرجت محكمة مغربية الاثنين عن شابين اتهما “بالشذوذ الجنسي”، في حين قامت السلطات بطرد ناشطتين فرنسيتين من حركة “فيمن” تعريتا احتجاجا على المحاكمة.
قضت محكمة مغربية الاثنين بالإفراج عن شابين مغربيين يحاكمان بتهمة “الشذوذ الجنسي”، وذلك إثر حملة لمنظمات حقوقية ترفض تجريم المثليين، كما طردت السلطات الاثنين ناشطتين فرنسيتين من حركة “فيمن” المدافعة عن “حقوق الأقليات الجنسية” حاولتا الاحتجاج عاريتي الصدر أمام المحكمة.

وبدأت هذه القضية في التاسع من آذار/مارس حين اقتحم خمسة أشخاص منزلا في أحد أحياء بني ملال واعتدوا على شابين، وقاموا بجرهما إلى الشارع منددين بمثليتهما.

وحضر المحاكمة جمعيات وعائلات المعتدين على المتهمين، إضافة إلى ناشطتين فرنسيتين من حركة “فيمن” المدافعة عن “حقوق الأقليات الجنسية”، حاولتا الاحتجاج عاريتي الصدر أمام المحكمة، قبل أن تعتقلهما السلطات وترحلهما.

وأصدر قاضي المحكمة الابتدائية لبني ملال حكما بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بحق أحد الشابين الذي اعتقل في 25 آذار/مارس الماضي ووجهت له تهمة “الشذوذ الجنسي”.

ومثل أيضا رفيقه الذي كان حكم في 15 آذار/مارس بالسجن أربعة أشهر وغرامة مالية قدرها 500 درهم (45 يورو)، أمام غرفة الاستئناف في المحكمة نفسها فقضت بالإفراج عنه بعد 26 يوما أمضاها في السجن.

أما المعتدون على الشابين فقضت المحكمة بالسجن ستة أشهر مع النفاذ بحق أحدهم والسجن أربعة أشهر مع النفاذ بحق آخر، فيما قضت بالإفراج عن اثنين آخرين. في حين سيمثل المتهم الخامس الأربعاء أمام قاضي الأحداث في المحكمة نفسها باعتباره قاصرا.

وعقب صدور الأحكام على المعتدين احتجت العائلات ورفعت شعارات منددة ب”الظلم” الذي لحق بأبنائها.

طرد ناشطتين من فيمن

ومع بدء محاكمة الشابين، أقدمت ناشطتان من حركة “فيمن” للدفاع عن الأقليات الجنسية، على تعرية صدريهما أمام المحكمة احتجاجا على المحاكمة والتضييق على المثليين في المغرب، بحضور عدد من أفراد عائلات المعتدين ووسائل الإعلام.

وقال ممثل “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” في مدينة بني ملال (وسط) حسين الحرشي إن الناشطتين كانتا تحت مراقبة شرطيات سرعان ما قمن بتغطيتهما واعتقالهما.

وأورد بيان صادر عن ولاية جهة بني ملال خنيفرة، نشرته وكالة الأنباء الرسمية، إنه “تقرر طرد مواطنتين من جنسية فرنسية (دخلتا المغرب يوم الأحد 10 نيسان/أبريل 2016) خارج التراب الوطني بعد محاولتهما القيام بأعمال مخلة بالحياء وتمس بالآداب العامة”.

فرانس 24 / أ ف ب

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة