free web site hit counter الصنارة / | مصر .. مظاهرات شعبية تطالب برحيل “السيسي” الصنارة /

مصر .. مظاهرات شعبية تطالب برحيل “السيسي”

img

مصر .. مظاهرات شعبية تطالب برحيل "السيسي"شهدت القاهرة وعدة محافظات مصرية، اليوم الجمعة، مظاهرات رافضة لما أسماه المحتجون “تنازل” سلطات بلادهم عن جزيرتي “تيران” و”صنافير”، تخللتها دعوات وهتافات برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، واشتباكات أمنية مع المحتجين في بعض المناطق، بحسب مراسلي الأناضول وشهود عيان.

ففي القاهرة، خرجت مظاهرة، في أحد شوارع منطقة المرج، شرقي العاصمة، شارك فيها عدد من المعارضين لـ”التنازل” عن الجزيرتين، رافعين شعار “الأرض هي العرض”، وسط هتافات مطالبة برحيل السيسي.

وفي محافظة الجيزة، غرب القاهرة، أطلقت الشرطة المصرية قنابل غاز ورصاص حي في الهواء لتفريق متظاهرين خرجوا من مسجدي الاستقامة ومصطفى محمود بمحافظة الجيزة، عقب صلاة الجمعة، بحسب شهود عيان.

كما خرج محتجون في أحد شوارع بولاق الدكرور، (أحد العلامات البارزة لانطلاق ثورة 25 يناير/كانون ثان 2011)، بمحافظة الجيزة، عقب صلاة الجمعة، رافعين علم مصر، وهتفوا “الشعب يريد إسقاط النظام”، و”اللي (من) يبيع الأرض بكره (غدا) يبيع العرض”.

وفي الإسكندرية (شمال)، هتفت مسيرة معارضة في منطقة المندره (شرقي المحافظة)، رافعة لافتات تندد بما أسموه “بيع تيران وصنافير” ومنها (صوّر ذيع (انشر) الأرض خلاص بتضيع)، رافعين شعار “مصر فوق الجميع”، الذي دعا له “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، الداعم لمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بمصر، والذي أطاح به قادة الجيش في 3 يوليو/تموز 2013.

وبهتاف “سيسى يا خاربها (جعلها خرابا) اطلع بره (ارحل) وسيبها (اتركها)” خرجت مظاهرة حاشده بمنطقه الحضره الجديدة (شرقي محافظة الإسكندرية) تندد بموقف النظام المؤيد للتنازل عن الجزيرتين، حيث أعلنت الرئاسة والحكومة المصرية أنهما سعوديتان.

وفي البحيرة (شمال)، خرج مؤيدون لـ” دعم الشرعية”، في سلسلة بشرية على طريق “قرى العشرة آلاف” (أحد الطرق السريعة)، طالبوا بإلغاء الاتفاقية بين مصر والسعودية ورفض التنازل عن حقوق المصريين، مرددين هتافات “باعوا حلايب (على حدود السودان) باعوا النيل (في إشارة إلى أزمة سد النهضة) .. باعوا تيران وكمان (أيضا) صنافير.. مصر ياشعب خلاص بتضيع، والسيسى نازل فيها بيع”.

وفي كفر الدوار بمحافظة البحيرة، خرجت مسيرة معارضة، وسط أنباء عن توقيف السلطات المصرية لـ 3 فتيات شاركن في المسيرة المنددة بالتنازل عن الجزيرتين، وفق مصدر تحدث للأناضول، فيما لم تعلن وزارة الداخلية بعد عن توقيف معارضين.

وفي الشرقية (شمال شرق)، خرجت سلسلة بشرية معارضة بطريق بلبيس- أبو حماد، (أحد الطرق السريعة)، رافضين اتفاق ترسيم الحدود مع السعودية، وهذا الرفض تكرر في مسيرات معارضة خرجت في قرى بـ”منيا القمح”، و”الحسينية”، و”فاقوس”، مصاحبًا بدعوات برحيل النظام المصري.

وقال مصدر للأناضول، إن قوات الشرطة هاجمت مسيرة معارضة بقرى العرب بمحافظة القليوبية، شمال القاهرة، خرجت للتنديد بالاتفاق المصري مع السعودية الذي يؤكد حق المملكة في “تيران” و”صنافير”.

في السياق ذاته، أكدت حركة 6 إبريل المعارضة، وحزب مصر القوية المعارض، اليوم، المشاركة في مظاهرات بعد صلاة الجمعة ضد بيع الجزيرتين، داعين لعدم رفع شعارات حزبية، وفق بيانين لهما.

ولم تخرج حتى الآن مظاهرات مؤيدة للنظام المصري، ولقراراته الأخيرة بخصوص الجزيرتين، في الوقت الذي شددت قوات الأمن المصرية، اليوم الجمعة، استعداداتها وسط العاصمة القاهرة، تحسبًا لمظاهرات دعت إليها قوى وحركات سياسية معارضة ومؤيدة للنظام، في ميادين التحرير، وطلعت حرب، وعبد المنعم رياض، بقلب العاصمة.

وكانت وزارة الداخلية المصرية، حذرت مساء أمس الخميس، في بيان، مما أسمته “محاولات الخروج على الشرعية”، في إشارة إلى المظاهرات الخاصة بجزيرتي “تيران”، و”صنافير”.

كما قرّرت السلطات المصرية إغلاق محطة مترو الأنفاق المعروفة باسم “السادات” المؤدية لميدان التحرير، (أيقونة ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011)، مبررةً قرار الإغلاق بـ”دواعٍ أمنية”.

وتواصلت على مدار الأيام الماضية، حالة الغضب في الشارع المصري، رفضًا لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، التي تم الإعلان عنها يوم الجمعة الماضي، والتي تنص على “حق” السعودية في ضم جزيرتي “صنافير” و”تيران” إلى أراضيها.

وكان السيسي، قال أمس الأول الأربعاء، خلال كلمة أمام سياسيين ومثقفين وإعلاميين، نقلها التلفزيون الرسمي، إن حكومته “لم تفرط” في حق مصر عندما وقعت على اتفاق إعادة ترسيم الحدود البحرية المذكورة، الذي يضمن أن جزيرتي “تيران” و”صنافير” في البحر الأحمر سعوديتان، ورفض الاتفاق يضعف موقف مصر، بحسب قوله.

وتبريرًا لموقفها من حق السعودية في الجزيرتين، قالت الحكومة المصرية، في بيان سابق، إن “العاهل السعودي الراحل عبد العزيز آل سعود، كان قد طلب من مصر في يناير/كانون الثاني 1950 أن تتولى توفير الحماية للجزيرتين، وهو ما استجابت له، وقامت بتوفير الحماية للجزر منذ ذلك التاريخ”.

بينما قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، خلال لقائه عددا من المثقفين والكتاب والإعلاميين المصريين بمقر السفارة السعودية في مصر، الأحد الماضي، إن جزيرتا “تيران” و”صنافير” سعوديتان، لافتا أن جميع الحكومات المصرية منذ عهد الملك فاروق وحتى الحكومة الحالية تعترف بذلك.

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة