free web site hit counter صحيفة الصنارة الاردنية | حقيقة احداث الزرقاء والحملة الامنية على البسطات صحيفة الصنارة الاردنية

حقيقة احداث الزرقاء والحملة الامنية على البسطات

img

999885

الصنارة – تناولت العديد من المواقع الاخبارية المعنية بأخبار الزرقاء خبرا عن خلافات حادة ومعركة كسر عظم بدأت بين محافظ الزرقاء رائد العدوان ورئيس البلدية عماد المومني على خلفية اسباب متضاربة منها : انتقاد اداء العدوان عبر اذاعة بلدية الزرقاء أو تقاعس بلدية الزرقاء وعدم جديتها في تنظيم الوسط التجاري وغيرها مما تم تناقله حول أسباب هذه الخلافات التي جاء معظمها ضمن تكهنات او تحليلات غير مؤكدة .

 غير ان نفي الطرفين لهذه الخلافات والمبالغة باعلان وجود علاقات طيبة بين البلدية والمحافظة لم تشهد الزرقاء مثلها من قبل زاد من رواجها وترقب المواطنين بمتابعة احداثها وتأثيراتها ، حيث تصاعد هذا الاهتمام بعد تصريحات المومني التي اكدها اكثر من مرة بان البلدية مؤسسة مستقلة ولا يمكن ان يسمح لأي شخص بالتدخل او التغول في شؤونها

 ولوحظ بان رئيس البلدية كان يكرر تأكيداته بوجود علاقات طيبة متينة نافيا وجود اي خلافات بينه وبين المحافظ الأمر الذي عزز من مصداقية ما نشر على احد المواقع الاخبارية وولد لديهم قناعة تامة بان هناك فعلا خلافات قد تؤدي لمعركة كسر عظم بين الطرفين

و جاءت تصريحات النائب سمير العرابي مدوية ورجحت أمر الخلافات، حينما اعلن للصنارة بأنه كان احد المصلحين الذين تدخلوا بانهاء هذه الخلافات رافضا شرح اسبابها ،رغم اشارته الى ان هناك حاقدين زعزعوا تلك العلاقة التي عادت متينة صلبة اكثر من السابق

” الفوضى في الوسط التجاري “

يحمل رئيس بلدية الزرقاء وجهة نظر خاصة تجاه انتشار البسطات في الوسط التجاري، فهو يطالب بايجاد وظائف لأصحاب البسطات واماكن بديلة قبل المطالبة بازالتها ، حيث حاول ايجاد حلول بديلة الا انها باءت بالفشل لعدم تعاون المؤسسات الاخرى معه بحسب تصريحاته

كما أنه وجه عبر اذاعة بلدية الزرقاء ،كلاماً لبعض المسؤولين والشخصيات التي تحاول الضغط عليه بخصوص إزالة البسطات وعربات الخضار، مبينا ان هؤلاء يخرجون من بيوتهم في الصباح ليعودوا آخر الليل بعشرة دنانير، لشراء مسلتزمات ابنائهم

وطالب المومني من الأشخاص والمسؤولين الذين يضغطون لازالة هذه البسطات، ان يضعوهم مكان ابنائهم في الهيئات المستقلة التي تشكل عبئاً كبيراً على ميزانية الدولة

“الحملة الأمنية على الوسط التجاري اطاحت برؤوس كبيرة “

الحملة الأمنية كشفت بان المجلس البلدي الحالي لم يكن معنيا بشكل جدي لتنظيم الوسط التجاري ولم يقم بخطوات عملية لتحقيق تطلعات المواطنين والتجار المطالبة بإزالة الاعتداءات على الارصفة والطرقات ، حيث ردد عدد من أعضاء غرفة التجارة مبررات البلدية باستحالة تنظيم الشوارع في الوسط التجاري وان علاجها يحتاج لسنوات طويلة . الأمر الذي أدى الى تفاقم الازمة ووصولها الى مستوى لم تشهد الزرقاء له مثيلا من قبل حتى انتشرت الفوضى والتجمعات المشبوهة بإشراف عناصر من البلدية ممن كلفوا بتنظيم الوسط التجاري وضبطه بعد ان ابعد المخلصين عن هذه المناصب وبات الوضع الامني في الوسط التجاري يشكل تحديا امنيا يكاد يفتك بالشرفاء من ابناء هذا الوطن وهو ما دفع المحافظ للتدخل .

جاءت حملة المحافظ، رغم المحاولات البائسة لإفشالها في الاوقات الضائعة ولولا جديتها والتشدد فيها لحكم عليها بالفشل كما حصل في محاولات سابقة حينما اوقف المحافظ تحرير المخالفات بما يسمى مشروع الأوتوبارك وحقق نصر رسميا وشعبيا كبيرا ،لولا تدخل المغرضين الذين بددوا هذا الانجاز ونقلوه من ارض الواقع الى ادراج مكاتبهم للحيلولة دون تنفيذ أي من بنوده.

الحملة حققت اهدافها خلال 48 ساعة من بداياتها

حملة المحافظ حققت نتائجها الباهرة خلال اقل من 48 ساعة ، حيث شعر المواطنون والتجار ،بأن هناك مخلصين يعملون من اجلهم ويسعون لتامين الاستقرار والأمن لهم . ورغم انتقادات المنتفعين للإجراءات الامنية التي طبقتها عناصر الامن ،الا ان هذه الاجراءات تمت معالجتها سريعا حيث انها كانت ضرورية لتحقيق الاهداف.

حملة العدوان بددت الادعاءات الباطلة التي طالما تغنى بها المغرضون بأن ازمة الوسط التجاري متفاقمة منذ عشرات السنين ولا يمكن حلها بسهولة باعتبار ان هناك مناطق ساقطة أمنيا ،كما كشفت المغامرين بأمن واستقرار هذه الوطن. ويعد الاعتصام الذي حاول تنفيذه عدد محدود من التجار ،بتشجيع غير مباشر من أؤلئك المغرضين، دليلا واضحا على وجود من يهون عليهم وطنهم ولديهم الاستعداد للمغامرة بأمنه واستقراره لتحقيق مصالح شخصية ، حيث ستشهد الأيام القادمة ، تنحي رؤوس كبيرة وتكتلات وهمية طاب لها ما حصل ان لم تكن قد افتعلته.

حملة العدوان بددت محاولات تحويل الازمة سياسيا بعد ان تناقل المتضررون من الحملة بان هناك اعتقالات عشوائية في صفوف من اعتصموا لكن هذا زاد من عزيمة وإصرار المحافظ لتحقيق مطالبات التجار والمواطنين، وما العريضة التي قدمها عدد من التجار للمعنيين بالزرقاء الا تأكيدا بأن الحملة حققت اهدافها

رئيس غرفة تجارة الزرقاء يوضح

رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم أكد ،انه كان يطالب بتنظيم الوسط التجاري منذ سنوات وتفاجأ بأن حملة المحافظ قد حققت اهدافها خلال فترة بسيطة ،لافتا الى ان عريضة الاحتجاج التي تلقاها من التجار والتي تحمل 24 توقيعا ،تبين حين تدقيقها بان 5 تواقيع فقط تعود لتجار اعضاء بالغرفة ،وسيعمل على متابعة احتجاجهم وإقناعهم بان المصلحة العامة تقضي بالالتزام بتطبيق الانظمة والقوانين

لأول مرة تشهد الزرقاء حالة من العدل والحيادية بعدما رفض مدير شرطة الزرقاء جميع الوساطات لتكفيل المتورطين باحتلال الارصفة من التجار حتى انه رفض وساطة شقيقه سعد بيك العجرمي لتكفيل احد كبار التجار واصر على توقيفه في نظارة المديرية

تعرض مركز امن المدينة المكلف بمتابعة تنفيذ الحملة لانتقادات من المتضررين منها، لكن اصرار عناصره ومتابعتهم لتنظيم الوسط التجاري ليلا ونهارا لإنجاح هذه الحملة أدى الى تقبل التجار والمواطنين لهذه الاجراءات اثر ملامستهم أنها شملت الجميع ولم يعد هناك من يدعي بانه فوق الانظمة والقوانين

التاجر زكريا نوفل يتحفظ على بعض الاجراءات الامنية 

حملة العدوان حققت اهدافها وأعادت هيبة الدولة واسقطت الادعاءات بان هناك مناطق ساقطة أمنيا او متنفذين فوق الانظمة والقوانين، ولم نرى بانها استغرقت سنوات طويلة فالحركة الاقتصادية بدأت تعود الى الوسط التجاري بعد انقطاع طويل بحسب التاجر الاسلامي زكريا نوفل الذي أكد بانه مع الحملة الهادفة لتنظيم الوسط التجاري ومنع الاعتداءات على الارصفة متحفظا في الوقت ذاته على المظاهر الامنية الغير مبررة وعدد من الاجراءات  الامنيةالتي كانت في بداياتها  .

نوفل أكد للصنارة بانه لامس تحسنا ملحوظا في نسبة البيع مؤكدا بان الحركة الاقتصادية بدأت بالانتعاش لدى معظم التجار في الوسط التجاري .

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “حقيقة احداث الزرقاء والحملة الامنية على البسطات”

  1. المزاودون هممن يريدون خوض الانتخابات النيابية من اصحاب المصالح الضيقة فقط دون ان ينظروا لمصلحة المواطن الذي يخدش حياءه مئات المرات من قبل اصحاب البسطات ودون النظر لاولئك الذين يستغلون الفرص لبيع الحبوب المخدرة ودون النظر لاصحاب المحال التجارية التي يتاجر اصحابها بضمائر الناس ودون ودون … الحملة يجب ان تستمر وتستمر حتى لايبقى في الزرقاء بسطة وعلى البلدية عدم المتاجرة بابناء المدينة لصالح ثلة لاترضى الا بالفوضى ولصالح اشخاص ايضا يرغبون خوض انتخاباتها ..

اترك رداً