free web site hit counter الصنارة / | نشات المجالي يكتب “في ذكرى رحيل بطل باب الواد واللطرون “ الصنارة /

نشات المجالي يكتب “في ذكرى رحيل بطل باب الواد واللطرون “

img

999877الصنارة – نشات المجالي – وتاتي الذكرى كل عام لتذكرنا باشجع الرجال .. تاتي الذكرى الخامسة عشرة لتقول لنا هل من حابس في الميدان ؟؟.
وتستمر الذكريات وتختنق العبرات وتجف الاقلام التي لم ولن تعطي بطل باب الواد واللطرون حقه وحقيقته.
ونكتب كل عام وصورة الفقيد بين اعيننا والاغان تصدح في الستينات باسمه وبموروثه البطولي الحقيقي ,, ونتذكر حلقات الدبكة وارتفاع الاصوات وهي تغني وتردد بذكرحابس وبطولاته التي لن ينساها او ينكرها الا جاحد جبان ووغد لايجيد الا كتابة المذكرات المزورة التي لم يلتفت اليها الا زمر الجحود والنذالة والخذلان .
في ذكرى رحيل القائد البطل اقول واقول الكثير.. فحابس الذي كتم الكثيرمن الاسرارانما كتمها لانه لايحبذ التفاخر كونه مفخرة ليس بحاجة الى ديكورك ما الكثيرين من صناع البطولات الزائفة والناقلين المعلومات الكاذبة … فحابس بطل ولد من رحم امرأة عانت السجن ومرارته والتشرد وظلمه وقساوته … ووالد كافح وناضل من اجل حرية اهله وابناء وطنه …
حابس.. يشكل قصة عشق اردنية ترويها الاجيال تلو الاجيال مضامينها بطولات ومواقف شهد لها العدو قبل الصديق وتناولها الغريب قبل القريب …
حابس قصة قائد عسكري عشق ارتداء البذلة العسكرية والكوفية الحمراء ..لانها خلقت له وخلق لها وكبرت به… لانه حقا لم يكن يوما الا كبيرا…وحابس العسكري العاشق للحروب والمعارك…ليس كاخرين يعشقون القصص الوهمية والدونكيشوتية ..دافع عن الحق فكان النصر ودافع عن الارض فكان الفجر المضيء ..وقصة بطولات صنعها بكبرياءه وحبه لعروبتة وصموده في وجه الظلم والطغيان الذي نال من والدته ووالده قبل ان يرى النور …وقصة ستبقى ماثله في اذهان وعقول العقلاء والشرفاءوالابطال الذين شهد بحقهم العدو قبل الصديق .
حابس… قصة بدأت ولم تنتهي لان فصولها مازالت قائمة يتذكرها من لدية عزة وشرف ..وينكرها من لم يكن يوما يعرف هاتين الخصلتين …فحابس تاريخ مليء بالمفاخر وزاخر بالامجاد لم يكن يوما يتباهى بما فعل وبما انجز .وقصة رجل عشق تراب وطنه وذاد عن حماه حين كان اشباه الرجال مختبئين في تسويات البيوت ..اولئك المتسابقين واللاهثين للمناصب من هواة فنون السرقة وهواة المرجلة الزائفة .
حابس.. بطل شهدت له جبال واودية ومدن .. ولم يقل او يتحدث يوما عما فعل ونفذ.. ولكنه كان يقول بكل رجولة وشجاعة ان التاريخ سيقول وسيتحدث .. وهاهو التاريخ والاجيال الصادقة المؤمنه بمواقف الرجال الرجال يتحدثون عن حابس الاردني الهوية والاردني الهوى .
رحمك الله يا حابس ايها البطل الشجاع يامن كنت رمزا ولا زلت لكل من رأى ان وطنه يستحق التضحية والرجولة والفداء.

الكاتب فريق موقع صنارة

فريق موقع صنارة

مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.

مواضيع متعلقة

2 تعليق على “نشات المجالي يكتب “في ذكرى رحيل بطل باب الواد واللطرون “”

التعليقات مغلقة