مجلس النواب_الرياطي
الاخبار الاردن اليوم الارشيف

ولعت / معارك كسر عظم بين النواب واتهامات متبادلة فيما بينهم

معارك كسر عظم بين النواب واتهامات متبادلة فيما بينهم

علّق النائب محمد الرياطي على تصويت غالبية النواب على شكوى ضده بالقول: أين هذه الاغلبية من رفع الأسعار؟؟

وأضاف الرياطي خلال منشور له على فيسبوك : “سأقاضيكم بإذن الله على اتهاماتكم الباطلة بحقي ايها الزملاء الاربعة (يحيى السعود ؛ قصي الدميسي ؛ حازم المجالي ؛ ابراهيم ابو العز ) لأنني بفضل الله لم يصدر مني شئيا مما ادعيتم والقضاء بيننا بإذن الله” .

هذا وصوّت مجلس النواب الأحد بالأغلبية على احالة النائب محمد الرياطي على لجنة السلوك النيابية بعد شكوى من لجنة فلسطين النيابية.

وجاءت الشكوى خلال كلمة لنائب رئيس اللجنة، قصي الدميسي، اتهم خلالها الرياطي بممارسة البلطجة خلال زيارة للجنة إلى محافظة العقبة التي يمثلها الأخير.

وقال الدميسي إن :”اللجنة زارت العقبة بناء على طلب من الرياطي للقاء أبناء قطاع غزة هناك، إلا أن النائب المشتكى عليه حشد مجموعة من الشبان لمنع اللجنة من لقاء أبناء غزة”.

الرياطي نشر ايضا مشاركة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي موجهة للمواطنين هذا نصها 

( أقسم بالله أنكم ضغطتم نوابكم صح !!!!
.
#صوت المجلس قبل قليل على تحويلي للجنة السلوك بسببكم !!
#والله انها لكرامة من الله ان احول او أسجن او اوموت في سبيل دفاعي عن وطني .
.
#نظرا لتواصلكم وضغطكم على نوابكم خلال الأيام الماضية لأجل مذكرة طرح الثقة (صوت المجلس ) بحجة كاذبة وملفقة على تحويلي للجنة السلوك للمرة الثالثة خلال شهرين وتناسوا (مذكرة حجب الثقة) !!!! وكأنني أنا الذي ارفع الأسعار عليكم !!!! 
يحاولون افتعال المشاكل معي بأي طريقة لثني عن الأستمرار بمذكرة طرح الثقة ؛ وحتى التهي عن مذكرة حجب الثقة !!!!! 
.
#اعلنها لكم بأن لا تقلقوا علي لأنني عاهدت الله ان اكون مخلصا للوطن والمواطن وقائد الوطن حتى وان ضحيت بنفسي ؛ طمعا بالأجر العظيم من رب العرش العظيم .
.
#مهما كانت نتائج مؤامراتهم وادعاءاتهم الباطلة ستكون أهون علي من أن اقف امام رب السموات والارض ولاحدكم حقا عندي .
#أرجوكم استمروا بضغطكم على نوابكم لاجل ابناءكم حتى وان كنت انا الضحية لا يهمني .
((( فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين ))) )

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.