الاخبار الاردن اليوم الارشيف

توقعات بحل مجلس نقابة المعلمين وتصنيف الاخوان جماعة ارهابية

توافقت الآراء بان قادة الحركة الاسلامية في الاردن ولحماية انفسهم وذراعهم النقابي يجب ان يتدخلوا لانهاء التصعيد الذي تمارسه نقابة المعلمين بعد ان جوبه باصرار حكومي على عدم تقديم اي تنازلات لعدم قدرة الحكومة على تلبية مطالبهم في هذه الاثناء الاقتصادية الصعبة التي تعصف بالاقتصاد الاردني .

المصادر اجمعت بان الاوراق الرابحة التي تعتمد عليها النقابة لتحقيق مطلبها هي تصعيد الاحتجاجات بعد ان ايديت معظم الاحزاب والنقابات مطالب نقابة المعلمين في تحسين وضع المعلم وان كان البعض قد تحفظ على اساليب التصعيد والمطالبات .

الحكومة الاردنية تواجه ازمة اقتصادية حادة بسبب رفضها تصنيف الحركة الاسلامية جماعة ارهابية كما جرى في عدد من الدول الخليجة والغربية التي قلصت من مساعداتها المالية للاردن بسبب رفضه تصنيف جماعة الاخوان جماعة ارهابية بعد ان اتاح لهم المساهمة في التشريعات الرسمية من خلال وصولهم الى مجلس النواب ومشاركتهم في القرارات الصادرة عنه .

الحكومة باستطاعتها حل نقابة المعلمين من جذورها بموجب القانون وسوف تستعيد مساعداتها المالية التي حرمت منها بحال وافقت على تصنيف الاخوان كجماعة ارهابية لكن القيادة الاردنية الحكيمة لا زالت متمسكة بموقفها رغم تبعاته السلبية والاقتصادية ورغم الضغوطات التي تواجه الاردن قيادة وشعبا ، فجديرا بهم ان يقدروا هذا الموقف ولا يشاركوا في المؤامرات الدولية الخسيسة التي تمارس على الاردن لزعزعة اقتصاده بهدف تمرير قرارات سياسية متعلقة بما يسمى بصفقة القرن .

نقابة المعلمين تعتبر ذراعا هاما للحركة الاسلامية وهي التي اوصلتها لمجلس النقابة وسواء اعلن هذا ام لم يعلن فهو واقع لا يستطيع اي عاقل ان ينكره، لذا فقد اصبح من الضروري بدل المطالبة باقالة الحكومة بتدخل ملكي ان تتدخل الحركة الاسلامية وتقدر الضغوطات التي يتعرض لها الاردن بسببها وتنهي التصعيد الذي تلوح به نقابة المعلمين خاصة وان رد الحكومة ستكون تبعاته سلبية على الحركة الاسلامية والنقابة ايضا بحال اتخذت قرارها الحازم لانهاء الازمة .

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.