الاخبار الارشيف المقالات

رمتني بدائها وانسلت د / زيد خضر

يحكى أن رجلاً من العرب تزوج امرأة شديدة الجمال اسمها ” رهم ” على ضرائر لها وكن يَغرنَ منها وينادينها : يا عَفلاء ( انسداد في الرحم ) وكانت رهم تبكي وتشتكي إلى امها ، فنصحتها أمها أن تبادرهن القول نفسه .
وفي اليوم التالي ما أن رأت ” رَهم ” ضرتها حتى بادرتها ونادتها ” يا عَفلاء ” فضحكت الأخيرة وقالت ” رمتني بدائها وانسلت ” ، وهو مثل يضرب لمن يعاير صاحبه بعيب هو فيه – مثلما فعلت رهم بضرتها – فيلقي عيبه على الناس ويتهمهم به ويُخرج نفسه من الموضوع .
تذكرت هذا المثل لما سمعت الضجة التي أقامتها السلطة الفلسطينية ضد حماس واتهامها بالعمالة لأمريكا وإسرائيل لأنها تنسق لإقامة المستشفى الأمريكي في غزة
ومع أن حماس قالت : أن المستشفى المتنقل مؤقت مثل اي مستشفى متنقل آخر ، وأقامته وتديره مؤسسة إنسانية أمريكية غير حكومية اسمها Friend Ships ، وذلك ضمن التفاهمات الأمنية القائمة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة بعد وساطة مصرية وأممية وبتمويل قطري بهدف التخفيف من معاناة سكان قطاع غزة إلا أن سلطة اوسلو استمرت في مهاجمة حماس ومشروع المشفى
حجة السلطة في مهاجمة حماس أن المشروع تطبيع مع اليهود والأمريكان وأن حماس عميلة وخائنة وغير ذلك من كلام العنتريات الدونكوشوتية ، وزعمت أن المشروع يأتي ليكرس انفصال غزة عن الضفة ، وتباكت على أهل غزة .. .
أيها السادة : إن قطاع غزة مفصول فعلياً عن الضفة الغربية منذ أكثر من 12 عاماً ولم تُجدِ كل محاولات حماس وشرفاء العرب نفعاً في رأب الصدع ، واصرت سلطة أوسلو على الانفصال ، والتاريخ شاهد على ذلك .
ايها السادة :أليست السلطة مولوداً غير شرعي لاتفاق أوسلو المشؤوم عام 1994 الذي يعترف بالكيان الصهيوني ؟ أليست السلطة التي تنسق أمنياً مع الصهاينة وتعتقل المقاومين الفلسطينيين وتسلمهم للعدو ؟ أليست السلطة من تنازلت عن فلسطين وقبلت بأريحا ورام الله ؟ أليست السلطة من تتآمر على المقاومة وتحاصر قطاع غزة وتقطع عنه المساعدات بل تقطع رواتب الموظفين ؟
أعتقد أنه لا يحق لسلطة أوسلو ان تتكلم عن الوطنية والشرف وركبتيها مهترئتين من كثرة الركوع للعدو، وأيديها ملوثة بدماء المقاومين الشرفاء الذين سلمتهم للعدو فسجنهم وقتلهم بدم بارد .

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.