معبر كرم ابو سالم
الاخبار الاردن اليوم الارشيف فلسطين مباشر

وفد إسرائيلي يعتبر التفتيش الدقيق على معبر أردني إهانة

وفد إسرائيلي يعتبر التفتيش الدقيق على معبر أردني إهانة وعدد منه يعود وهو يقول «هذا ليس سلاما»

في وقت نادى فيه مجلس النواب الأردني بإبرام صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل، قالت القناة الـ 12 العبرية، أمس، إن وفدا كبيرا من الإسرائيليين يضم رؤساء بلديات ونوابهم، كانوا يستعدون للمغادرة من إيلات لجولة في البتراء، أخضع لعملية تفتيش مهينة على المعبر الحدودي الأردني الجنوبي، ما حدا بالبعض الى العودة الى إيلات.

وأضافت القناة العبرية أنه تم تفتيش الإسرائيليين بشكل دقيق عند نقطة التفتيش من قبل الجنود الأردنيين. وزعمت أن التفتيش تضمن تجريد النساء اللواتي يرتدين غطاء الرأس. وأوضحت أن بعض أعضاء الوفد عادوا من المعبر إلى إسرائيل احتجاجا، وقالوا: «هذا لا يسمى سلاما؟ ليست هذه هي الطريقة التي يمكن معاملة اليهود بها… إذا كان هذا هو السلام فيجب إغلاق الحدود»، فيما علّق وزير الداخلية: «خطوة قاسية ومتطرفة».
وتابعت: «حاول الإسرائيليون العودة من حيث أتوا بعد رؤيتهم، فقال لهم الجنود الأردنيون حتى لو رجعتم سيتم تفتيشكم التفتيش نفسه على بوابة المغادرة».

وتشير القناة إلى أن الوفد الإسرائيلي كان يضم مئة عضو من أعضاء منتدى رؤساء البلديات من مختلف البلديات في إسرائيل كانوا في طريقهم من إيلات للقيام بجولة رسمية في البتراء في الأردن.
وتزعم القناة أن القرار الأردني بالتفتيش والتدقيق عن الرموز الدينية، هو بسبب قيام المستوطنين بإخفاء أدواتهم الدينية والتسلل إلى موقع جبل هارون لإقامة طقوس هناك دون علم الأردن.
الى ذلك وقع أربعة وعشرون نائباً أردنياً مذكرة، طالبوا فيها الحكومة الأردنية بإبرام صفقة «تبادل أسرى» مع إسرائيل.
ووفقا للمذكرة فإن ورقة المساومة ستكون بالإسرائيلي المعتقل لدى المملكة منذ أكثر من شهر، قسطنطين كوتوف.
ويقود هذه الخطوة النائب الأردني خليل عطية، الذي عنون المذكّرة بـ «مبادلة الأسرى جميعهم وجثامين الأردنيين لدى إسرائيل الغاصبة بأسيرهم، وجثمان الشهيد رأفت الديات»، محذرا «الحكومة من مغبة عدم استعمال هذه الورقة الرابحة وتحقيق فرصة تاريخية، نتمكن من خلالها من الإفراج عن أسرانا في سجون الاحتلال».
وانطلقت محاكمة كوتوف، الذي تسلل إلى الأردن الشهر الماضي، أول من أمس الثلاثاء في المملكة. ويحاكم بتهمة التسلل غير المشروع وحيازة مخدرات محظورة.
وحسب التقارير الواردة من الأردن، فقد اعترف كوتوف خلال المحاكمة، بأنه تسلل إلى المملكة بصورة غير قانونية، لكنه لم يعترف بحيازة مخدرات محظورة.
وأفادت وكالة الأنباء الأردنية  أن كوتوف قال في محاكمته، إنه قرر التسلل إلى الأردن قبل 35 يومًا من قيامه بذلك، وإنه عبر الحدود سيرًا على الأقدام.
وذُكر أيضًا أنه خلال إلقاء القبض عليه، عُثر بحوزته على سيجارة تحتوي على الماريجوانا ووثائق شخصية، وهواتف محمولة، و432 دولارا و 160.27 شيقل.

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.