تقرير الجزيرة عن تزوير الانتخابات في الزرقاء وفوز علي ابو السكر برئاسة بلدية الزرقاء
انتخابات شبابيك

الزرقاء / 4 مؤشرات هامة تؤكد حيادية الانتخابات النيابية القادمة

الاحوال الانتخابية في دائرة الزرقاء الاولى – وخزات 2

تشير متابعات الصنارة وتحليلاتها بأن الانتخابات النيابية القادمة سوف تختلف عن سابقاتها وستكون اكثر مصداقية وحيادية من قبل الدوائر الرسمية وصناع القرار لعدة اسباب من اهمها :

1- الانتقادات الشرسة والحراك 

 الانتقادات الشرسة التي تتلقاها الدوائر الرسمية وصناع القرار وتحديدا من ما يسمى المعارضة الخارجية واستهدافها لمحافظة الزرقاء بشكل خاص سيجعل من اي تدخل ولو كان بسيطا في الانتخابات مادة دسمة لتعزيز وتاكيد هذه الانتقادات، وقد تتطور الامور بحال انكشافها لتخرج من  الحلقة الحالية الى نطاق دولي واسع بعد الاعلان عن استعداد نحو 70 دولة غربية مراقبة الانتخابات بالاضافة لعشرات المنظمات الغربية المعنية بهذا الشأن .

عدد ممن أعلنوا عزمهم الترشح للانتخابات بعد مقاطعتها لعشرات السنين اكدوا مصداقية هذه الانتخابات وحياديتها وقال غالبيتهم بأن زمن التدخل والتزوير في الانتخابات قد انتهى الى غير رجعة وان كانوا قد عللوا اسباب هذا التغيير المؤكد على الحراك الداخلي والخارجي .

2- تدهور علاقة دحلان بالاردن 

 تدهور علاقة دحلان بالاردن مؤخرا وتأثيرات هذه العلاقة على اتباع دحلان من نواب ومرشحين سيبدد اي آمال لانصاره من العودة للمجلس بعد انقطاع الدعم المادي والمعنوي الذي استخدم في السابق مع ملاحظة بان الزرقاء تعتبر معقل هام لاتباعه وسوف تؤثر سلبا على 4 نواب سابقين وحاليين على الاقل وعلى رئيس احد المجالس المنتخبة بحال ترشح للنيابة  .

3- تحديد علاقات المرشحين بالدوائر الرسمية ومنع بناء علاقات خاصة 

عدد ممن كانوا يعتمدون على الدعم الرسمي في الوصول الى المجلس سابقا اكدوا فشل محاولات بناء علاقات جديدة مع القيادات الجديدة وتقليص هذه العلاقات والزيارات بشكل لافت يعزز بان التجاوزات السابقة قد انتهت ولم يعد بالامكان تكرارها في الانتخابات القادمة .

4- تكنولوجيا عصرية وفريق خاص لمحاربة المال السياسي 

تشكيل فريق خاص مزود بتكنولوجيا عصرية لمراقبة المال السياسي لتوثيق عمليات بيع وشراء الاصوات بهدف حرمان المرشح من مواصلة ترشحه بحال ثبت تورطه بممارسة المال الاسود لكسب الاصوات بالاضافة لتاكيدات تلقتها الصنارة عن عزم المعنيين فتح ونشر ملفات فساد منها قضايا مخدرات وتبييض اموال بحال حاول تجار الاصوات تكرار ممارساتهم السابقة ولو بشكل فردي .

يأتي هذا ضمن التوجهات الملكية الحريصة على احترام خيارات الناخبين ورغباتهم في التغيير والاصلاح وبعد ان اصبح مجلس النواب يغلب على اعضائه رجال الاعمال والمستثمرين الذين يحرصون على تنمية تجارتهم ومضاعفة اموالهم من خلال وجودهم في المجلس بدون اي اعتبار للمصالح العامة للوطن والمواطن .

الاحوال الانتخابية في دائرة الزرقاء الاولى – وخزات 1

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.