اختطاف فتاة في سيارة
الاخبار الاردن اليوم الارشيف

السجن سنتين لمن يشتم زوجته او يمنعها من ممارسة حرياتها

#الصنارة #حقوق_الزوجة #العنف_ضد_المرأة

دعا الإسلام من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة الرجل إلى ضرورة احترام زوجته ومعاملتها بالحسنى ، وتلبية طلباتها قدر المستطاع ، وإعطائها حقوقها الزوجية بما يرضي الله سواءً في الإنفاق عليها أو في المعاشرة الحميمة إلى غير ذلك من الواجبات المفروضة عليه . ورغم وضوح النصوص الشرعية التي تحث على ذلك إلا أن بعض الأزواج يتجاهلونها ، وينقصون من حقوق الزوجات ، يعاملونهن بالعنف ويوجهون لها الإساءات اللفظية والجسدية ، ويقترون عليهن بالمال حتى لو كان الرجل ميسوراً ، ومن هنا أمر الرسول -صلى الله عليه وسلم – الرجال بالإحسان إلى الناس وحسن معاشرتهم . قال عليه الصلاة والسلام : ” وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا ” وفي حديث آخر قال : ” رفقاً بالقوارير ” والقوارير هو الإناء الزجاجي ، وفيه شبه النبي قلب المرأة بالإناء الزجاجي سهل الكسر ، وفي ذلك يدعو إلى الرفق في معاملتها لأنها رمز العذوبة والرقة والجمال والحنان . حقوق الزوجة على زوجها : تنقسم حقوق الزوجة على زوجها لقسمين : الحقوق المالية الحقوق المعنوية ” غير المالية ” الحقوق المالية : وهي تتمثل بالمهر ، النفقة ، ومنزل السكن . المهر : وهو المبلغ الذي يدفع للزوجة لحظة عقد الزواج ، وهو واجب شرعاً كحق ثابت ضمنه لها الإسلام ، تكريماً للمرأة ورفعاً لشأنها بعيون زوجها . النفقة : فإنفاق الرجل على زوجته وهي في بيت الزوجية واجب أيضاً بإجماع العلماء ، وهو حق لها ما دامت غير ناشز ، ولا ممتنعة عنه . إذ لا بد أن ينفق ليكفيها قدر استطاعته فلا يقتر عليها ، أو يمتنع عن شراء مستلزماتها الأساسية . حتى لو كانت غنية أصلاً فمالها لها إلا أن تجود به عن طيب خاطر ولا إجبار عليها ، لأن القوامة للرجل وليست للمرأة . السكن : وذلك بأن يجهز الرجل لزوجته سكناً مناسباً لها ولأولادها على قدر إمكاناتها المالية ، ولها أن تشترط الإستقلالية بالسكن دون الشراكة مع عائلته أو أمه إلا إذا رضيت بذلك . الحقوق المعنوية : المعاشرة بالمعروف : إذ أن الرجال مطالبون بحسن عشرة المرأة ، والرفق بها ، واللين في الحديث معها والتحبب إليها بالعبارات الجميلة غير الخادشة أو الجارحة لأنه يؤثم على ذلك ، لا يهينها ولا يضربها ولا يشتمها ولا يذكرها بسوء ، وأن يحفظ سرها . احترام عائلتها وأقاربها ، ومشاركتهم بأفراحهم وأتراحهم ، إكراماً لها . العدل بين الزوجات : فإذا كان الزوج لديه أكثر من زوجة واحدة ، وجب عليه العدل بينهن في كل شيء بالإنفاق والمعاشرة والمبيت والكسوة ومكان السكن

 

الحكومة الموريتانية تصادق على مشروع قانون بعنوان العنف ضد المرأة

صادقت الحكومة الموريتانية على مشروع قانون بعنوان «العنف ضد النوع»، والذي يحمي النساء من الاعتداء، إذ ينص على عقوبة تصل إلى السجن سنتين لكل من يشتم زوجته أو أي متزوج مدان بالاغتصاب.
وعلى رغم نجاح الحكومة في إيصال المشروع أمام الغرفة العليا في البرلمان الموريتاني ‘مجلس الشيوخ’، إلا أن الغرفة الأصغر ‘الجمعية العامة’ رفضت، الأربعاء، تمرير القانون، بحسب ما نشره موقع ‘سي ان ان’ الأمريكي.
وتعرّض المشروع لانتقادات واسعة من طرف الشارع الموريتاني بسبب اعتراض لجنة الشؤون الإسلامية في الجمعية على سبع موادٍ لتعارضها مع الشريعة الإسلامية، إلا أنه تمت مساندته من طرف بعض الحقوقيين.
وطالب المكتب التنفيذي لجمعية العلماء الموريتانيين الرئيس الموريتاني بإحداث ‘نظام تأشيرة إسلامية للقوانين والتشريعات’ لوجود ‘أحكام شرعية قطعية لا مجال فيها للاجتهاد أو التغيير’.
وتنص إحدى مواد المشروع الـ74، وهي المادة 14، على الحبس من عشرة أيام إلى سنتين لكل من ‘شتم زوجته بعبارة مهينة يمكن أن تمس من كرامتها أو شرفها’، في حين تنص المادة 7 على معاقبة كل من ارتكب جريمة الاغتصاب وهو متزوج بالإعدام، وعقوبة الأشغال الشاقة والحد والجلد إذا كان مرتكب الجريمة أعزب، والعقوبة الشاقة المؤقتة على من يُشرع في جريمة الاغتصاب.
ونصّت المادة 19 على معاقبة كل زوج لا يسمح لشريكته بممارسة حرياتها العامة بالحبس من سنة إلى سنتين، في حين عاقبت المادة الثانية كل من يمارس جريمة التحرّش الجنسي، بالسجن من ستة أشهر إلى سنة إضافة إلى غرامة تصل إلى 200 ألف أوقية (حوالي 560 دولارا أميركيا)، وقد ترتفع العقوبة إلى ثلاث سنوات في حالات عدة منها إذا كانت الضحية عاملة منزلية.

فريق موقع صنارة
مجموعة كتاب يشكلون جزء من فريق صحيفة الصنارة الاسبوعية يهتمون بالاخبار والسياسية والرياضة والاقتصاد.